الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / صبر دفين…….شعر بسام المسعودي

صبر دفين…….شعر بسام المسعودي

لانشطار الدفء بيننا صبر دفين
يعين فُجاءة البرد
بين سعف صدركِ
وبين سقم جذعي المخصوف،
اشتبك ضوئي بعظام سرابكِ
فاستوى العطش داخلي
وبارت التخمة من العتمة
بيننا
حتّى أخطأ ماءك فمي فأصبتُ بالظمأ،
ظمئي مأساة كبيرة
يصيبني حين تتنزل أقداحك الهشة
على ذاكرتي
كل ليل بللته قصب ريحكِ
أو عندما كان تقيؤ ذهنكِ
وغبار حُزنكِ
ينبعان من جسدكِ المثير
والمكتظ بأسقامِ القصائد..
يتواشج حزنك
حين ينمو في يديكِ حزن الصغار
على مرافقة أبائهم الموتى
لعزاءاتك لهم
داخل نصوص عينيكِ
أو كانت للمسافة بيننا ذاكرة بئر
لا تعرف
إلا سقوط
دلاء العطاشىٰ
أو جثث منسية لعشاق التراب،
الجرأة البهيجة في فمكِ ساخنة
تشبه لغم زرعته
مليشيات الرجال عاثروا الحظ
وأنتِ لا حظ لكِ
وأنا المحظوظ بأحزانكِ الغفيرة
صرنا ضدين من فرح
منذ غبنا عن الحزن المرفق بنا
أو شربنا معاً ماء السعير،
أمداء جمالكِ
مضغة إذا نام إنتظاري
أو كلما كان حجرك يُصغي لإنطفاء
سقوطي عليكِ
ووحدي أحمل
صُرة الأشلاء بيننا،
لا نديم لقلبكِ منذ لا زال
يمرج خيبته بي
وأنتِ تعلمين أن للإجابات جمود
في فم أسئلة العطش
وأنكِ ثكنة عاطلة
منذ انتهت الحرب بهزيمتي
وانتصاركِ على غيابي،
أنتِ داكنة مثل ريح شريدة
في بلاد الله
أنتِ ندبة نعاس وإن كان نومك
في نهايات الرماد
جمرة حية
ترمين بها زجاج ليلي
كي يصاب بنشيج
قلبك
تبحثين عن حبرٍ لأقلامك الغضوبة
وترتبين أسنة القصيدة
على صفحات مائي
كي تنطفئ جمرك
وأنا لا أعلم لماذا لا يُحزنكِ أني
كنتُ أحاول
جركِ من السماء بحبلِ الله
لكنّكِ تركتِ للشامتين
والألسنة السليطة
التي حولنا
أن تئد صمتي الخجول
وأنتِ تئدين
خجل الريق في فمي
بسخرية من جفاف صدركِ
وتُخجلين
عزف السلام
بيننا
كي لا نموت
ونحن في حضن واحد..
كلانا يعرف أن لإنشطار الدفء بيننا
رشاقة جارفة
وأن البرد
والجمر
والغرق
والحزن
غفلة المواسم داخلك،
لثغة لسانك طليقة
تنطقين كلمة (الحرب) بلا مبالاة
بقلبٍ جزت حشائش نبضه
كلمة “الحب”،
رفقاً بذاتك
رفقاً بي في شحوب جمالكِ
أو كلما تذاءبت
ريحك داخل قصيدة
الصرير المؤجل
إلى يوم الحصاد الآخير
في غلال صبري على انشطارك
ببرد قلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: