الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / يقتاتُني ٱلشوقُ / بقلم الشاعر أحمد زراقط

يقتاتُني ٱلشوقُ / بقلم الشاعر أحمد زراقط

يقتاتُني ٱلشوقُ يُذريني ولا يذَرُ
أما كفاكِ بقبرِ ٱلهجرِ أعتصِرُ؟!؟!؟

أما كفاكِ بأنّ ٱلشمسَ ثاكِلَةٌ
مذْ غبتِ عني فلا نجمٌ ولا قمَرُ

أسامِرُ ٱلأرَقَ ،ٱلنجوى ،وكفَّ يدي
وليسَ سلوى ودمعي أجّهُ ٱلكدَرُ

لا ٱلليلُ يسعِفُ قلبي مذ غفا جلَدي
ولا ٱلنّهارُ على ٱلآلامِ ينتصِرُ

مهلًا ورفقًا فسهلًا لو عدوتِ على
بنتِ ٱليراعِ وقدْ غصّتْ بها ٱلشُّطُرُ

لا كسرَ فيها وفيها ٱلرُّوحُ ميِّتَةٌ
وٱلعظمُ في ٱلصدرِ لا عجزٌ فينجبِرُ

#أبو_عباس_زراقط
#التائه_في_معضلة_الحروف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: