الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / رؤى ومقالات / رؤى فلسفية في التنمية البشرية / بقلم الأستاذ أيمن غنيم / اللقاء السابع والثلاثون( الموت)

رؤى فلسفية في التنمية البشرية / بقلم الأستاذ أيمن غنيم / اللقاء السابع والثلاثون( الموت)

رؤي فلسفية فى التنميةالبشرية
لأيمن غنيم
اللقاء السابع والثلاثون( الموت)

هناك الكثير والكثير من يطرق أبوابنا وهناك من يبادلنا الزيارات .لكن بإذن سابق ، أو بدعوه شخصيه منا ،إما ليشاطروا أحزاننا أو ليشاركو أفراحنا . وكل منا يسعى أن يكرم ضيفه أو يمعن فى إستقباله الإستقبال الذى يرقى بصاحبه ويحيى المراسم والطقوس حفاوة وتشريفا لمستقبليه
ولكن هناك زائر يأتى بلا موعد سابق وبدون دعوه
ينفذ عبر ستائر أيامنا ، ويخترق كل حواجزنا ويصمت عالمنا الناطق كى يصبح أصم وبلا صدى يدوى فى أركان المنزل ، ويستدعى الألم على ماضى وترقب ماهو قادم .
نعم فعندما يأتى ، تقف النفوس البائسه الملوثه بالآثام والملطخة بالذنوب والجرائم ، حائره تلملم شتاتها ، وتعيد حساباتها ،وتذكر كيف كانت وكيف أصبحت ماعليه .وكم جنيت وكسبت من حطام الدنيا . سوى ذنوب ملأت عالمها بؤسا وشقاء وحيرة وندم
جرائم أنهكت قواها ، ودماء لطخت صفحات حياتها ، ورسمت شبح الحياة على مراياها
فعتمت رؤيتها ، لكل ماهو صائب وإندفعت فى مرمى الإثم والجريمة والقتل والبطش والخروج عن مرمى ومسرى الحياة السوية
وأصبحت نفوس خاوية من الصدق وخالية من الإيمان الذى يهذب وينقح ويلون داخلها باللون الماسى بلون الهداية للطريق إلى الله
وأوجد الندم على العمر الذى ضاع عبثا ، فى البحث عن سعاده مزيفة ،وإتباع قوانين الغابة من وحشية وهمجية فى السطو على حقوق الغير وإستحلالها وإمتلاكها ظلما وجورا
نعم جاءت اللحظة التى نخافها والضيف الذى نتحاشى لقائه ،
فلا شئ سوى أننا نصبح ساعتها لا شئ، نصبح ذكرى وماضى،
نصبح عبره لكل من يعتبر
نصبح ناقوسا يحذر أصحاب الخطايا أن أفيقوا بأن الموت قادم نعم هذا هو الضيف الذى يجئ دون سابق إنذار وبدون دعوه ، يأتى ليكون آخر زائر لك فى هذه الدنيا. فلنتستقبل ضيفنا جميعا بالمراسم التى تليق به ،كى يكون أول معبر لنا للجنه . ونتجمل لاستقباله بالحب لا بالكراهيه وبالعدل لا بالظلم، بالرحمة لا بالغلظه، والقسوه بالقرب من الله لا بالبعد عنه، بالدين لا بالدنيا، بالعلم لا بالجهل ، بالشكر لا بالجحود بالعطاء والجودوالكرم لا بالشح ولا بالبخل
بنشر الحق فى ربوع عالمنا وإقتلاع الباطل فى نفوسنا
تلك هى مراسم إستقبال الموت ، ضيفنا وزائرنا المنتظر .
بقلم. أيمن غنيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: