الخميس , أغسطس 6 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الصّواب……بقلم نجلاء قاسم بعيون

الصّواب……بقلم نجلاء قاسم بعيون

مضى وقتٌ طويل على إصابتي بهلعِ التّفكير المفرط والّذي يدفعني للغوصِ في سباتٍ عميق مصحوب بنوبةِ كآبة عارمة ترميني في غياهب الأيام والاستفهامات، ولازلتُ أتساءل كيف تجاوزت ذلك على الرّغم من أنني وقفت لزمنٍ طويل عاجزة عن إيجاد حل ينصفني ويرأفُ بذاكرتي المكتظة بالتفاصيل المشحونة بالحُب تارة والقسوة أُخرى ، حقاً لا أعلم كيف أخمدت ذاك البُركان الأرعن داخلي، ما أعلمهُ أنني تقيأتُ بقايا الذّكريات بين ثنايا الأبجدية والأوراق، وأنني وجدتُ في الكتابة حضناً يحتويني ولا يسأم تساؤلاتي المتكررة المُجاب عليها باحتمالاتٍ عدة واضحة كالشّمس ، كنتُ على درايةٍ أنني يوماً ما سأندفعُ خلف الصّواب والرّشد وسأنصفُ ذاتي الّتي أعييتها مراراً والّتي أغرقتها في بحرٍ من الحيرةِ دون حول مني ولا قوة،ولتعلم أنّ وقع بعض الكلمات عليّ كان أشدُّ وطأة من الأفعال، والله يعلم كم كتمت من غيظي حتّى غدوتُ بهذه القوة وكم خضتُ من المعاركِ دون بندقية، ولأنني اخترتُ ذاتي واخترتُ المضي فيما بدأتُ بهِ فلن أعود يوماً إلى مجرةِ التيه والسّذاجة ولطالما اخترتُ ذاتي يوماً فقد ظفرت بنفسي إلى النهاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: