الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / رؤى ومقالات / منصور البحيري يكتب: كورونا.. و الأزهر.. وحملة القرآن

منصور البحيري يكتب: كورونا.. و الأزهر.. وحملة القرآن

بدا يضرب كفا بكف اهذا مايحدث لنا نحن حملة القران بعد مانزلوا كل الناس لاشغالها تيجي علينا وتقف طيب احنا مش علينا التزامات ذي كل الناس. غفرانك يارب. حدث ذلك عندما عدت من عملي مستقلا مترو النفاق للذهاب الي منزلي فاذا بشيخ معمم قارب علي السين من العمر بانت عليه الحسرة والدهشة والاستغراب مما فعله الازهر وشيخ الازهر. سألته ماذا بك يا شيخنا قال بعد ان اصدر معالي رئيس الوزراء بعض القرارات التي تخفف من الحظر رويدا رويدا وكان الشعب المصرى كله ملتزم بذلك وقرار تلو قرار بالتخفيف الي ان اصدر قراره الاخير بتخفيف ساعات الحظر مع الالتزام بالاجراءات الاحترازية وبدأت الحياة تدب مرة اخرى في اواصر المجتمع. ونحن اصحاب مكاتب تحفيظ القران بدأنا نجهز مكاتبنا للعمل وقد قمنا بتطهير المكاتب وقررنا الا يأتي اي طالب بدون الكمامة ولسة هنقول يايمسهل الا اننا فوجئنا بقرار من الازهر بعدم الفتح نهائي الا بعد انتهاء فيروس كورونا. قلنا يعني بقالنا ثلاث اشهر ونصف والمكاتب كلها مغلقة وندفع لها ايجار ومياه ونور وغيره من التكاليف هذا بجانب ان احنا خلاص ممعناش حاجة تعيننا علي تحمل هذا الاغلاق واحنا معانا اولاد في مراحل تعليمية وبيوت واسر ليس لهم دخل الا هذا العمل..قالها وبدت الدموع تنزل من عينه طيب مش عشنا علشان القران وفي الاخر قاللي هل شيخ الازهر يرضيه ان يحدث ذلك لحملة القران ومحفظوه. لذلك نطلب من الازهر ان ينظر لنا ويتم فتح مكاتب تحفيظ القران باجراءات احترازية صارمة ومن يتجاوز يتم غلق المكتب .
وبعد انتهاء شيخنا من شرح مشكلته اقول لشيخ الازهر العالم الجليل هؤلاء الناس احوالهم سيئة وان تم الاصرار علي غلق هذه المكاتب التي تلعب دور هام في تحفيظ ابناءنا كتاب الله…. فأمروا فضيلتكم بصرف اعانات لهم تعينهم علي الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: