الأربعاء , أغسطس 5 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / نويت الرحيل ……شعر ماجد محمد طلال السوداني

نويت الرحيل ……شعر ماجد محمد طلال السوداني

أسمعيني أن كنتِ تسمعين
أنهُ كلامي الاخير
قبل الرحيل
قد نويت السفر
هذا لقائنا الاخير
تعالي نعلنَ ما في الصدورِ
تعالي نكشف الاسرار
نتقاسم ما بنا من هموم
لنفضح صورة العيوب من العيون
نغسلَ عقولنا من الظنونِ
نتجرد من القيودِ
نصبح احراراً كالطيورِ
تعالي نسيماً
تعالي رياحاً
تعالي مطراً
لنزيح كاهل الاسرار
من حشاشةِ القلوبِ
دون ثورةٍ وغضبٍ
نعم أني مهاجراً
دون طعنٍ لحبنا ولا غدرٍ
قولي الحق أن كنتِ عاشقة حقاً
ما يحوي قلبكِ صراحة وجهراً
ما الحل سيدتي ؟؟
أشواقي وصلت حد الانفجار
سأعلنُ مافي قلبي ولا أخفيكِ سراً
علقتُ كل الدعواتِ والامنيات
شطبت أسمكِ من دفتر الاسماء
من كلامِ اللومِ و العتابِ
في قاموس الكلمِات
أفراحنا تتحولُ احزانٌ مأتم
ساعات اللقاء
أنهينا أعمارنا عذاباتٌ واهاتٌ
زعلٌ وخصامٌ
مللتُ عمري هراء
سهرات ليالينا بغيابك عذاب
فراقكِ لي عقاب
علميني سيدتي فأنِ أجهلُ الاسباب
يقينا لامفر
أحلامنا تنهار
قلقٌ
محتار
ليل نهار
أحلامنا ماتت ها هنا
نحنُ بأنهيار
أرجوكِ مزقي
قصائدي
همساتي
مذكراتي وكلَ ما لديكِ من صورٍِ
أمسِ واليومِ كنا هنا
والأن كان في خبرٍ
وداعاً دون لقاءٍ يابقايا العمر
المشبع بالقهرِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: