الإثنين , أغسطس 10 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الظلُّ الأجوَف / بقلم الشاعرة فاطمة عبداللطيف كسلاوية

الظلُّ الأجوَف / بقلم الشاعرة فاطمة عبداللطيف كسلاوية

الظلُّ الأجوَف

من ظلّها الأعلى لظلِّ أجوَفٍ
تُحيّ بإذنِ الشعرِ حلماً مُتلَفا

ومَن الغرائبِ أن تسامح جائراً
بسدانةِ الأضواءِ كان مكلّفا

تقتاتُ من ضوء النخيلِ خِرافه
إذ لم تكن للذئبِ منذ استألفا

لم يؤمن الأعمى بعطرِ قميصه
مذ أهدرَ الوعدَ البهيِّ وأخلفا

ويظنُّ للأقمارِ قد منح السنا
عبءٌ على العلياءِ منذ استخلفا

لولاه ما أتت السماءُ بشاعرٍ
أو أنجبت للمكتباتِ مؤلَّفا

هذا القشوريُ السعيدُ بوهمه
للآن عن سِربِ السموِّ تخلّفا

حلمُ الرسالةِ في وريدِ خياله
فُتحت له مدنُ الظلامِ فأدلفا

والحرفُ من شهدِ الكلامِ يصوغه
لكنه بالسمِ كان مغلَّفا

والذوقُ في كلماته متخاذلٌ
قد خالف الآلافَ ثم تألّفا

كم للقشوريين في أفكارهم
حرفٌ على سطحِ الكنايةِ أيلفا

قد أرهقَ القراءَ حرفٌ جامحٌ
وإذا ادعى بعضَ الوقارِ تكلَّفا

شاخ المجازُ من الضمورِ وأسره
قد أزلفت منه السجونُ فأزلفا

فاطمة عبد اللطيف
4/يوليو/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: