الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / محمود عمرون يكتب …….الذى يكتب، يقود العالم

محمود عمرون يكتب …….الذى يكتب، يقود العالم

الذى يكتب، يقود العالم
محمود عمرون


اكتب ما تشعر به فى قلبك

تجربتك انت، ببساطة جدا، ما تشعر به بداخلك، الناس لا تحتاج لمعرفة قصص الاخرين، يرغبون فى الوصول لتجربتك انت، لا تقتبس، لا تنقل عن احدا، لا تقلد
كن انت، اكتب عن نفسك، قصتك الصغيرة، باسلوب مباشر بسيط
تصل الحقائق بطريق مباشر، فلا تكن غير ذلك

« ماذا تكتب؟»
اكتب ما هو فى اعماقك، انقل مخاوفك، احلامك، رؤيتك للعالم
هذا العالم يقوده مفكرين
انت واحد منهم
ليس ضروريا ان تكون فيلسوف، او صاحب نظرية،
يكفي ان تكون حقيقيا!

« لا تكتب قصة حب »
لا تحاول ان تكتب عن الحب شيئا
تجارب الحب لا تصلح للكتابة
تكتب لامراءة تنتظر منك شيئا غير الكتابة
او تكتب عن امراءة انتهى ما بينك و بينها
انت الخاسر، اذا كتبت عن الحب
الحب تعيشه، ولا تتحدث عنه!
واذا انتهت تجربتك مع الحب، فلا تكتبها، لا تحطم الاشياء الجميلة بالكتابة
واياك، ان تكتب عن قصة حب يعيشها رجل اخر، او موجود فى البعد الرابع «خيالي»، انك لن تستطع لذلك صبرا
لان الكلمات المستعارة مهتزة، والمشاعر المسروقة لا تترك اثرا
ابعد عن الحب، واكتب اى شئ اخر

« لماذا تكتب؟»
فى لحظات الحزن، والعزلة، اذا نجحت فى اخراج الطاقة السلبية فانت انسان ناجح، استطاع تطويق المادة
نزع فتيل القنبلة
مشاعرك السلبية، تحولت الى كلمات
لم تتركها بداخلك، قررت السيطرة عليها
انت شخص مسيطر على داخله، يقوم بترويض الطاقة، يسخرها
وفى لحظات النجاح، انت تقدم للغرقى
سفينة نجاة، سوف يتبعون طريقتك
ولن يدركهم الموت

« يكتبون، يغيرون العالم »
ليس بالضرورة ان تكون زعيم سياسى، له اتباع و مناصرين
لكن فكرتك التى تترك اثرا، تكون هى نواه التغير
كل التغييرات التى حدثت فى العالم، كان وراءها مفكرون
مثلى، ومثلك
يكتبون ، يطلقون سراح الافكار
يحلقون!



« هذا العالم ينتظرك! »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: