السبت , أغسطس 15 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / رسالتي إليها … (الرابعة والعشرون) للكاتب العراقي عبد الباري المالكي

رسالتي إليها … (الرابعة والعشرون) للكاتب العراقي عبد الباري المالكي

رسالتي إليها …
(الرابعة والعشرون )
أميرتي النبيلة …
أ كان لزاما ً علي ّ أن أعيش جوى ً بعد عتاب … وأملاً بعد حيرة … ؟
إذ أحببتك ِ … وعشقتك ِ .. فجننت ُ بك ِ … والجنون أسمى آيات العشق ياسيدتي .
وأنّى لي غير ذلك ..؟ وأنت تعيشين في خيالي ! وتسرحين بين أفانيني …! وتتبخترين عن يميني ..! وتميدين عن شمالي ..! أنظر اليك بعيني الرقيب …وعينايَ لاتنفكان من النظر اليك ِ خلسة ً ، أطلبك ِ باستحياء ، وأرجوك ِ على خجل ..وانت ِ تعلمين علم اليقين أن الرجولة َ في صلبي ، والصدق َ في فؤادي ، والشوق َ في كبدي ، واللهفة َ بين أضلاعي …
فلا مناص َ لي من الجنون ياسيدتي ، عاجلا ً أم آجلا ً …
فذاك ما يُعرَف ُ بالحب النبيل عند ابتهال في لحظة يأس …
والسلام ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: