الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / أخبار مصر / بدر الدين للبترول و ما يدور وراء الكواليس

بدر الدين للبترول و ما يدور وراء الكواليس

 

مازالت تشتعل حقول بدر الدين للبترول غضبا تجاه الإدارة الحالية نتيجة فشل في إدارة منظومة الشركة و التعامل مع العاملين بالحقول مستغلين أزمة كورونا و مخالفة كافة تعليمات وزير البترول بخصوص هذه الأزمة و هو ما تسبب في غضب عارم و لجوء رجال الحقول للسيد وزير البترول م. طارق الملا داعين سيادته للتدخل الفوري و إنقاذ كيان هو الأكبر في الصحراء الغربية المصرية.

إن ما يدور وراء الكواليس في هذه الشركة العريقة التي تشرفت فعليا بزيارة السيد الوزير منذ أشهر معدودة لربما يوضح سبب تدهور الأوضاع بالحقول حيث انه منذ ٦ أشهر أعلن الشريك الأجنبي شل نيته عن بيع استثمارته في حقول الصحراء الغربية المصرية و قرر أتباع سياسة تقشفية في الميزانية تبدأ من تقليص الأستثمارات و أعداد الحفارات التي تعمل و تخفيض لأعداد المعدات و تسريح أعداد كثيرة من العمالة اليومية و رغم ما ينتج عن ذلك من عواقب على الشركة فلم تحرك الإدارة المصرية أي ساكن أمام رغبات الشريك الأجنبي بل و ساعدته في تحقيق نواياه بإتلاف لوائح العمل الداخلية للشركة متسببين بأضرار بالغة بحقوق العامين بالحقول و لقد حاول العاملين التواصل مع الإدارة مرارا و تكرارا لمحاولة توضيح الأضرار البالغة لهذه القرارات و التي وجدت في أزمة كورونا غطاء لها رغم تعليمات السيد الوزير و الذي أكد في بداية الأزمة على عدم الاضرار بالعاملين بأي شركة جراء تلك الازمة إلا أن دائما كان رد الإدارة التنكيل بكل من تسول له نفسه التفكير أو أستخدام عقله أو طرق علمية لتحقيق أهداف الترشيد الإنفاقي و لكن كان الأسهل دائما تقليل المعدات و الإنتقاص من حقوق رجال الحقول.

إن رجال حقول بدر الدين يبذلون كل غالي ونفيس من أجل رفعه اسم شركتهم والنهوض بها ولم يدخروا يوما من اوقاتهم ومجهوداتهم و يضعون نصب أعينهم دائما حكمة و تفاني السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في العمل و هو ما يتخذونه شعارا لهم في العمل بالحقول لمدد تصل في بعض الأحيان لوصل الليل بالنهار بهدف تحقيق أهداف الدولة المصرية من التنمية و إنتاج كل برميل من الزيت الخام تحتاجه بلادنا و لذلك لجأت رجال الحقول للسيد الوزير م. طارق الملا داعين سيادته لفتح تحقيق عاجل و إرسال من ينوب عنه إلى الصحراء للإطلاع بنفسه على المشاكل و العراقيل التي تسببت بها الإدارة الحالية للشركة.

قد يظن البعض أن هناك أي رغبات مادية لدي رجال حقول بدر الدين و هو غير صحيح على الإطلاق و لكن كل ما يرغب به رجال الحقول هو إصلاح اللوائح التي تسببت القرارات التعسفية للإدارة في إفسادها حتى تعود إليهم حقوقهم المسلوبة.
تحت راية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

حفظ ﷲ مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: