الأحد , أغسطس 9 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / ذهاب و إياب ……. قصيدة مشتركة // حنان محمد & حيدر تركي

ذهاب و إياب ……. قصيدة مشتركة // حنان محمد & حيدر تركي

( ذهاب وإياب )
لِمن يود القراءة إليكم نَصَّاً مُشترك
بين حنَّان محمد وحيدر تركي
__________________________________
حنان محمد |
” ” ” ” ” ” ” ”
كالعادة تسأل سُؤالًا
وتبحثُ عَن جوابٍ بأختصار
وتداعبُ شَعرها ك علامةِ أنتظار
قالت: متبسمةً وهل يغار الرجال !!
قلت : إِنهم عود كبريت في الإشتعال
جبلُ ثلجٍ في الإنهيار
نارٌ تهوى الإستعار
بَنادِقُ حربٌ خلفَ التِلال
رياحٌ أن لم تهدأ تجلب ذرات الرمال
أعنفُ مِن عنفِ الطوفان
أقوى مِن ثورةِ بركان
أعتى مِن ضربةِ زلزالٍ
أقسى مِن غُصنِ رُمان
مواطِنٌ بلا أوطانِ
جُنديٌ بالنجاةِ فقد الأمال
سجينٌ فُكت عنهُ الأغلال
وإن أردتي أن تعرفي حقاً
فَأجمعي كُل المعاني
مِن عربٍ أو عجم
في فرحٍ أو حُزن ،
في صحةٍ أو سقم
في نقمةٍ أو نِعَم ،
في وجودٍ أو عدم
حركت كتفيها ك علامةِ أقتناعٍ لكن بإستغفال…
وقالت : رُبما حقًا يغارُ الرجال ….

“” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “”
“” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “” “”
حيدر تركي |
” ” ” ” ” ” ”
طُرِقَ الباب
قُلتُ مَنْ
قالَ شاب
قُلتُ ادخُل
قالَ لا لَدَيَّ سؤال
وجئتُ أبحثُ عن جواب
قُلتُ إسأل وسأجيبُكُ في الحال
قالَ وهو يُحَدِقُ بي هل تغارُ النساء ؟
قُلتُ يلتهِبَنَ مثل فوهة
بركان
وينتابَهُن عُنفٍ كصليلِ
الأسنان
فَيَطفحُ بصدورَهُن غضبٍ كأضطرابِ
الخُلجان
قادِراتٍ على حملِ الموقفِ أزمانٍ
وأزمان
المرأةُ أصلبُ من حديد
القُضْبان
حتى وأن كانت هشةٌ في بعضِ
الأحيان
هذا البوحُ وجيز
فأن شِئْتَ إسأل ألفَ إمرأةً غيري
أكانت
فتاةٌ أم عجوز
عاقرٌ أو ثَكلى
أرملةٌ أو راهبة
كُلُّ الإجابات لا تَتَعدى هذا الحيز
رَبَتْ للحظةٍ ثم طَقْطَقَ براحتا يديهِ
وقالَ ساخِرًا رُبما حقًا تغارُ النساء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: