الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / و أعود إلى سواحلِي الليلية ……… شعر // عزوز العيساوي

و أعود إلى سواحلِي الليلية ……… شعر // عزوز العيساوي

وأعود إلى سواحلِي الليلية
لأتعرى من أزمنتي الماضية..
ألتحف الزمن النازف من ألم السؤال
على جسد المستحيل المؤمل.
وبين ثنيات قميصي المبلل بأوهام المطر
أبحث عن نجوم غادرت أبراجها
وتدلت خلف انعطافات الجبال
وعن سفينة تاهت بين مرافئ الرمال.

يصعقني حنين لذكرى
أندلسية أعبر فيها مضايق الزمن.
أُشهِر طَرَقاتي على أبواب الرياح..
النازحون مثلي أعياهم الطريق
والانتظار..
ومحاكم التفتيش المسنودَةِ ببريقِ صلبان كالقدر ..
مراكبنا المحمومة باضت أسرابَ طير
تحمل في أعناقها رسائل بريد مُبللٍ
بالهزائمِ والانكسار ..
وفي عيونها خبر عاجل
لا يفهمه إلا أنا وبقية ظلي المنكسر.
تهمس لي بكلماتها وتغني
مواويل تعشق الموت المنتظر ..
تقول لي سلاما ..
وأقول سلاما لهذا الشوق
مِلْءَ أوطان الغياب
وللزمن المتنسك في صمت النسيان..

أنسلخُ من جنون انتظاري
متَّشحا بليِّنات الغصون
مكتحلا بالوهن والوسن
على صوت أجراس المدينة
الملفوفة بثنايا الجبال.
فأسمع حفيفا وسلاما
فأرد دعاء وسلاما حتى مطلع ضوءٍ
وبصيصٍ من أمل ..

عزوز العيساوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: