الأحد , أغسطس 9 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / رسالتي إليها …( الثامنة والعشرون ) للكاتب العراقي عبد الباري المالكي

رسالتي إليها …( الثامنة والعشرون ) للكاتب العراقي عبد الباري المالكي

رسالتي إليها …( الثامنة والعشرون )

أميرتي النبيلة …
ياابنة الحواريين َ …
إن ّ مريديك ِ لَيسمعون أجراس كنائسك ِ في دقات ِ قلوبهم ، لأنهم أحوج ُ مايكون الى نبلك ِ وطهارتك ِ .
فهنيئاً للدَير الذي حواك ِ ، و هنيئاً لمن وقف قبالتك ِ
وهو يسمع عِظاتِك ِ في حرم قلبك ِ .
وهنيئاً … لِمَن ْ عمّدته ُ يداكِ .
والسلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: