السبت , أغسطس 8 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / هدى فؤاد عبد الحفيظ تكتب ….. الرحيل …..قصة قصيرة

هدى فؤاد عبد الحفيظ تكتب ….. الرحيل …..قصة قصيرة

قصة قصيرة ……. ( الرحيل )

بقلم الكاتبة / هدى فؤاد عبد الحفيظ

فى تلك الليلة كانت لقاء تنظر لأمير بلهفة وشوق ، كان يتابعها بإستغراب ، لكنه لم ينطق ، كانت عيناها زائغة
وقلبها محروق ، تتحدث إلى نفسها وتتابع عقله المسروق منها ، وزادت الحيرة تلتهم روحها أسئلة بلا أجوبة ، من سرقت قلبه الرقيق منها ؟
دارت الدنيا بها لدقائق ، وباب عقلها بأجراس الرحيل يدق ، إنه ينوى الرحيل ، يحيك القلاقل بينهما ويسارع في نشرها وكأنه دخل معها في سباق لن ينتهى إلا برحيل أحدهما عن الٱخر ، رآها تتنازل حتى يفوز ، وتركت نفسها لنيران تأكلها الإشتياق ….. لكنه أهداها ليلا طويلا بلا شروق ، إنتظرت حتى غفت عينيه ، فقد رتبت لكل شيء …… وقد حان وقت الرحيل …. كان كالملاك النائم هكذا تراه ، غابت كلماته لها بلا سبب ، توسلت عيناها إليه بأن يرحم الشوق الذى بقلبها إليه ، لكنه تمسك بصمته … عيناه برحيلها عنه تنطق منذ أيام ، طبعت لقاء قبلة الوداع علي جبينه وهمت بالرحيل ، وجدت يده تمتد إليها بحنان ، ومازالت عينه تتابعها بشوق فقاطعته باكية :
_ أنت ستذهب ، قرأت الهجر فى عينيك ….
فقاطعها وضمها بين يديه وقد تناثرت بينهما رائحة العشق ، قائلا :
_ نعم …….. إلى لقاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: