السبت , أغسطس 8 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد أسعد فضة

أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد أسعد فضة

هو ” المسرحى العملاق ” و ” رحيق الفن السورى الجميل ” و ” أيقونة الإلتزام ” المُمثل و المُخرج السورى الكبير و القدير أسعد فضة و الذى يُعد من أهم الفنانين السوريين الذى استطاع أن يفرض بصمته الخاصة و المُتميزة فى المسرح و السينما و التليفزيون حيثُ قدم العديد من الأعمال المميزة فى تاريخه الفنى و يُعتبر من أكثر الفنانين الذين يمتلكون رصيداً كبيراً عند الجُمهور السورى و العربى على حدٍ سواء و هو أيضاً الفنان الذى لم نجد خلافاً فنياً له مع زميل أو زميلة له طيلة مُشواره الفنى بأكمله و لم يتعرض لأى انتقادات على المُستوى الشخصى مثل الكثيرين من فنانى جيله و هو ما يكمُن فى نظرته إلى نفسه طوال الوقت بطريقة بها ثقة بالنفس و شموخ ممزوج بدرجة عالية من الشفافية و الصراحة و الوضوح و الحق يُقال أنه فنان كاملٌ فى بهائه و مُتوَّجاً بتاج ثقيل تُرصِّعُه آلافُ اللآلئ و فى قلبِ كلِّ لؤلؤة مشهدٌ و فكرةٌ و بيتُ شعرٍ و قلبُ شاعرٍ و روحُ أديبٍ و ليالٍ طوالٌ من السَّهر و السفر و القراءة و التدريب الصوتى و الحركى و الروحى حتى وصل على عربة ملكية تجرُّها خيولٌ عربيةٌ قُدَّت من ماء الشِّعر و الملاحم و الأساطير فتعلّقتِ الأبصارُ بعينيه اللتين تحملان إرثًا هائلاً من فرائد رفيع الآداب العالمية الصعبة التى لا يقوى على مُطارحتها إلا ذوو البأس و ذوو الموهبة من الحقيقيين الذين لا تُدثِّرُهم قشورُ الزَّيف و غُلالاتُ الادّعاء .. ولد فضة فى 5 / 9 / 1938م بمدينة اللاذقية السورية و بالتحديد فى قرية ” بكسا ” وسط أسرة مُتوسطة الحال كانت تتمنى لنجلها أن يُضحى طبيباً أو مُهندساً و لكنه أصر أن يكون مُمثلاً و مُخرجاً فسافر إلى مصر و التحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية بالقاهرة و تخرج منه عام 1962م بعد أن تتلمذ على يد العملاق المسرحى ” زكى طُليمات ” و قد ساهم ذلك بشكل كبير فى نحت موهبه فضة الفنية التى جسدها فيما بعد فى جميع أعماله المُميزة التى قدمها طوال تاريخه الفنى و التى كانت بدايته فى عام 1964م و هو العام الذى سطر فيه الفنان أسعد فضة خطواته الأولى و قرر أن يُجرب حظه فى سلك الإخراج من خلال إخراجه لأول مسرحية له بعنوان ” الإخوة كارمازوف ” و الذى مثل الشعلة الأولى لمسرحيات أخرى من أهمها ” حرم سعادة الوزير” و ” الملك العارى ” بالإضافة للعديد من المسرحيات و التى يُقدر عددها بـ 30 مسرحية أما فى السينما برز فضة فى العديد من الأفلام السينمائية التى نال عليها جوائز عديدة و منها ” حبيبى يا حب التوت ” عام 1979م و” ليالى إبن آوى ” عام 1988م و ” رسائل شفهية ” عام 1991م و كانت له مُشاركة فى فيلم ” الفهد ” الذى صُنفَ ضمن أفضل مائة فيلم من كلاسيكيات السينما العالمية كما شارك مؤخراً بفيلم ” دمشق مع حبى” أما فى الأعمال التليفزيونية فكان فضة من أوائل الفنانيين السوريين الأكاديميين الذين إنطلقوا مع إنطلاقة الدراما السورية فى سبعينيات القرن الماضى فجسد عشرات الشخصيات فى مُختلف الأعمال التاريخية و المُعاصرة و منها ” إنتقام الزباء ” و ” تيمورلنك و ” هجرة القلوب إلى القلوب ” و” أبو البنات ” و ” الخيط الأبيض ” و” قتل الربيع ” و ” تحولات ” و ” رياح الخماسيين ” و” شركاء يتقاسمون الخراب و ” زلزال ” و ” وش رجعك ” و ” حارة المشرقة ” و ” عين الجوزة ” و ” العدول ” و ” سيد العشاق ” و ” حكايا الليل و النهار ” و ” حكايا التاريخ ” و ” إسأل روحك ” و ” كشف الأقنعة ” و ” وردة لخريف العمر ” و ” الرحيل إلى الوجه الآخر ” كما برز فضة فى مُسلسلات الفانتازيا التاريخية مع المُخرج ” نجدت أنزور” من خلال سلسلة الأعمال التى بدأت مع مسلسل ” الجوارح ” و تلتها ” الكواسر” و ” البواسل” و” آخر الفرسان ” و كان الفنان القديرأول ممثل سورى يُجسد شخصية الحارة الشامية و تقاليدها فى مُسلسل ” أبو كامل ” فى بداية تسعينيات القرن الماضى و تابع تجسيد الشخصيات الشامية فى أعمال عديدة أخرى كان آخرها مُسلسلى ” الدبور الجزء الثانى ” و ” رجال العز” كما كان لفضة أدوار شيقة و مُميزة فى كل من مُسلسلى ” أسعد الوراق ” و” فى حضرة الغياب ” و كان له دور مُميز فى مُسلسل ” حائرات ” و هو شخصية ضابط عسكرى مُتقاعد يحمل الكثير من المبادئ الحسنة و السوية .. حصد فضة العديد من الجوائز كأفضل ممثل و جوائز تقديرية من مهرجان دمشق السينمائى الدولى و مهرجان القاهرة للإذاعة و التليفزيون كما تم تكريمه فى عام 2006م بتسمية صالة المسرح القومى في مدينة اللاذقية باسمه و نال أيضاً جائزة أفضل مُمثل عن دور فيلم ” ليالى ابن آوى ” فى مهرجان دمشق السينمائى و جائزة أفضل دور تاريخى عن دوره فى مُسلسل ” العوسج ” فى مهرجان القاهرة للإذاعة و التلفزيون كما نال شهادات تكريم و تقدير محلية و عربية و عالمية من القطاع العام و الخاص فى مجال الإذاعة و التلفزيون و السينما و المسرح .. تزوج فضة من الفنانة الراحلة ” مها الصالح ” بعد قصة حُب حكى و تحاكى عنها الوسط الفنى و التى أنجبت له إبنه الوحيد الفنان ” مجد فضة ” .. آطال الله فى عُمر فناننا العربى السورى القدير و بارك فى صحته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: