الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / إسهامات القراء / نور قزاز تكتب :ماذا تريد المرأة اليوم 

نور قزاز تكتب :ماذا تريد المرأة اليوم 

بأنين الموجوعة رجوت الله إما  أن يجعلك تحبني بقدر ما أحبك أو يجعل قلبي بقوة  قلبك ،  وفي الليل عندما غفوت وجدت نفسي اقتلعت قلبي وغسلته بوعاء فيه ماء الزعفران  وغسلته مراراً حتى نزفك  لآخر ذرة ،  ثم أخذته و كتبت بداخله بماء الورد  أنا ثم أنا ثم  أنا  وأعدته إلى صدري،  وعندما استيقظت لم أفتح موبايلي هذه المرة  لأرى إن كانت قد جائتني رسالة منك بل فتحت  على جوجل وبحثت فيه عن تعلم  كيف تصبح ثرياً وناجحاً ، قرأت قليلا و أحضرت ورقة وقلم وكتبت البنود الأساسية وقمت بترقيمها بشكل منظم على غير عادتي  وكان أهمها أنا ثم أنا ثم أنا. وعندما خرجت مسرعة لا أريد تضييع الوقت و قابلت جارتنا بالصدفة و أعطتني شوكولاة من حقيبتها كما كانت تفعل دائماً كلما رأتني و في كل مرة  كنت أخبئها لك  و في كل مرة كنت أنتظر منك أن تضع نصفها  بين شفتيك وتقترب لتطعمني النصف الاخر  ، لكنك كنت تأكلها بلقمة واحدة وتضع الورقة في جيبي مازحاً  كنتُ أضحك مع غصة صغيرة في قلبي ولا أخبرك حتى لا تتهمني بالتافهة التي تبحث عن النكد وستفتح معي  نقاشاً عن الفرق بين منطق  الرجل وخيال المرأة و بأننا نعتني بتفاصيل تافهة  و تذكرني بأن نظرة إلى ساعتي  الروليكس التي أهديتني إياها  أحلى لي  ألف مرة  من مذاق عضة الشوكولاة ، لا أعلم إلى الآن إن كانت مقارنتك  ستكون بمكانها الصحيح وهل أنا أريد الروليكس أم الشوكولاة ،  اليوم ولأول مرة فتحتها وأكلتها دون أن أشعر بالذنب، وفي لحظتها عرفت بأني شفيت منك. وأصبحتُ نسخة منك  ، وحلفت بأني لن أسقط في مطب الحب مرة أخرى حتى يأت من يطعمني  الشوكولاة كاملة و ألتقمها  في اليد التي ألبس بها الروليكس     .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: