الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / محمد عبد الرقيب نعمان يكتب :قبل_التسوية

محمد عبد الرقيب نعمان يكتب :قبل_التسوية

مايحدث في الحجرية من مناورات ومغامرات صبيانية مرتبكة وغير محسوبة العواقب تحاول يائسة تحقيق خطوات إستباقية لتحسب إختراق ؛ هدفه توسيع نطاق الإنتشار العسكري الذي ظل على مدى خمس سنوات ماضية مقتصرا على 5% من المساحة الإجمالية للمحافظة (من الهنجر للطربال) فقط وبعدد سبعة ألوية عسكرية مدججة محشورة تتفصع في هذا الحيز المحدود ؛ ولم تتقدم ولو ربع متر ؛ بينما غالبية المساحة الجغرافية للإنتشار العسكري في المحافظة تعتبر مسرح عمليات ومناطق إنتشار لواء واحد فقط هو (اللواء 35) .

إنهم هناك بكل قوتهم وجحافل حشدهم يستميتون ويستخدمون كل الوسائل المتاحة لهم من أجل كسر هذه المعادلة النسبية التي لن تكون إلا بالإلتفاف وحبك الحيل والمؤامرات للإستيلاء على اللواء 35 ومصادرة قيادته ؛ بعصا موسى أو بسحر فرعون أو(بفبركة هزيلة تتسلل خلسة إلى ديمة كسب لتوقيع دور إستلام وتسليم) .

وهذا الهدف صعب المنال وتعيقه جملة من الموانع والعراقيل وتحول دونه ؛ أهمها : أنه لايمكن لمفصعٍ أرعن فشل في إجتراح أدنى مراتب النجاح على مدى خمس سنوات واكثر أن يستأسد بيوم وليلة ويحقق تقدما لايبدو سهلا على الإطلاق .

إن أقصى مايسعون إليه_كما تصور لهم أوهامهم _ يجب أن ينفذ باسرع وقت ممكن ويفرض كأمر واقع قبل إعلان التوصل إلى تسوية سياسية (تبدو وشيكة) في الرياض ؛ وهذه التسوية المتوقعة من شأنها قلب الطاولة وإحداث تغيرات تخالف هواهم ولاشك أنها ستربكهم وتفشل خططهم وكل مساعيهم الأنانية وتفضح خيانتهم ..

وإذا تمت التسوية قبل أن يتمكنوا من تنفيذ مخططاتهم التأمرية المفضوحة ؛ سينكشف المستور وستسقط الاقنعة المزيفة وستسقط ورقة المزايدة بالتمرد على القرارات الرئاسية وستفضح أكذوبة بسط نفوذ الدولة وملاحقة الخارجين عن القانون وتحقيق الأمن والاستقرار في التربة وغيرها من المزايدات والأكاذيب الباطلة … وتنتهي اللعبة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: