الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / إلى والدي العزيز غالب عزالدين …….. شعر // عبدالرحمن عزالدين الحميري

إلى والدي العزيز غالب عزالدين …….. شعر // عبدالرحمن عزالدين الحميري

إلى والدي العزيز غالب عزالدين
حفظه الله تعالىٰ☺️💕
.

أبتـــاه إنـــيْ مغــــرمٌ بِهـــواكَ
وأنـا ومالــيْ والعيـــالُ فِــداكَ

لو أننيْ طُفتُ البسيطـةَ كادحـاً
لأنـالَ بِــرَّكَ لــنْ أفِـيْ بِعـطـاكَ

أنا يا أبيْ قد ألجمتنيْ حيــرةٌ
إنْ رُمْتُ مَدحَكَ؛ ما استطعتُ لِذاكَ!

مـاذا أقـولُ؟!وكلُ لفـظٍ في الثنـا
ينهارُ دُونَ الوصفِ فـي فَحواكَ

فلِئـنْ نَسَـجتُ حروفَ مَدحٍ بالغٍ
لــنْ تَعتلــيْ بجمـالِهــا لِمــداكَ

أنتَ الذيْ حُزتَ المفاخِرَ والنّدىٰ
ولكَ المكـارمُ.. جـلَّ من سـواكَ!

ونشـرتَ بالتوحيـدِ خَيـرَ معالمٍ
دَحَضَـتْ مَناكيـر الهـوىٰ بهُـداكَ

في مَهـدِ علـمٍ قـد أقمتَ منـارةً
يُهـدىٰ بهـا الضُّـلالُ مـن مَـرءاكَ

مِنكَ الجميلُ علىٰ دُجانا ساطعٌ
يَكسـوْ مَفـاخِـرَنا بنـــورِ سَمــاكَ

نَشَّـأتَنـا فـي بَيـتِ عـــزٍ بالتقـىٰ
بفَضـائلٍ قــد تَـوَّجَـتْ مَسـعـاكَ

فلكَ الدعـاءُ مع الثنـاءِ مـلازمـاً
حتـىٰ يُباركُنـيْ جَميـلُ رِضــاكـا

ولكَ المحبــةُ والمــــودةُ دائمــاً
يَفـــدِيكَ نَبــضٌ مـا فـــدىٰ إلاكَ

ولْتـذهبِ الدنيـا فلسـتُ بعابـئٍ
إنْ كُنـتَ قُـربيْ لا أريــدُ سِـواكَ

يا كفَّ جُودٍ مَدَّها حُسـنُ القضا
لِتَبُــثَّ خيـراً فاضَ فـيْ مرعـاكَ

يا طِيبَ نفسٍ فيْ جميلِ محاسنٍ
وشمــائـلٍ قــــد زَيّنَــتْ دُنيـــاكَ

يَأْوِيْ لِـدارِكَ منْ تَخَبّطَـهُ الأسىٰ
فيعـــودُ منهــا راضيـاً بحِمــاكـا

غَلَبَتْ عليكَ مَحاسنُ الشِّيَمِ التيْ
جَعَـلَتْـكَ تَمضـيْ (غالباً)لِهَـــواكَ

إنيْ أراكَ الشَّهَمَ في حُلَلِ التُّـقَـىٰ
وبحُسـنِ أخــلاقِ العظــــامِ أراكَ

#عبدالرحمن عزالدين الحميري🍁🦋

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: