الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / أخبار العرب / اليمن… مواجهات وقصف متبادل بين الجيش وقوات المجلس الانتقالي شرقي أبين

اليمن… مواجهات وقصف متبادل بين الجيش وقوات المجلس الانتقالي شرقي أبين

تجددت المواجهات، يوم الجمعة، بين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة أبين جنوبي اليمن، بعد يومين من إعلان السعودية موافقة الحكومة اليمنية والمجلس على آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

القاهرة – سبوتنيك. وأفاد مصدر عسكري يمني  بأن مواجهات تدور بين قوة من الجيش وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي، في جبهة الطرية شرق مديرية زنجبار مركز محافظة أبين.

وأضاف أن المواجهات التي تشهد قصفا متبادلا، اندلعت إثر هجوم شنه الجيش اليمني على مواقع قوات للمجلس، مشيرا إلى سماع أصوات الاشتباكات والقصف إلى مناطق في مديريتي خنفر وزنجبار.

المواجهات تأتي بعد إعلان السعودية، الأربعاء الماضي، موافقة الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على آلية قدمتها المملكة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتضمنت الآلية استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، وإعلان الأخير التخلي عن الإدارة الذاتية، وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن، وتكليف رئيس الوزراء اليمني لتشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوما.

وتبع إعلان السعودية تفاصيل آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، صدور بيان من المجلس الانتقالي الجنوبي تضمن تخليه عن قراره الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، الصادر في 25 أبريل/ نيسان الماضي.

أعقبه إصدار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قرارات رئاسية، تضمنت تكليف رئيس الوزراء اليمني د.معين عبد الملك، بتشكيل حكومة جديدة وفقا للآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

كما تضمنت القرارات، تعيين الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس، محافظا لمحافظة عدن، وتعيين العميد محمد أحمد الحامدي، مديرا عاما لشرطة محافظة عدن.

وكانت القوات السعودية العاملة ضمن التحالف العربي، نشرت في 24 حزيران/يونيو الماضي، لجان لمراقبة وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني، وقوات المجلس الانتقالي، على خطوط التماس بينهما في مديرية خنفر شرق مديرية زنجبار، بعد تصاعد القتال بين الطرفين، وسقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوفهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: