الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / "إٍبْكِي يا قلْبْ"..: عماد الدين التونسي / تونس

"إٍبْكِي يا قلْبْ"..: عماد الدين التونسي / تونس

نص “إٍبْكِي يا قلْبْ”..

بيْن أحضانِ الحُلم عرفتُها، بيْضاء الثّلج..جمعتْنا لحظاتُ اْلفرح ،بِسرها وعلنِها،بِنبض نبْع اللِّقاء و حرْف نِقاط النِّداء..كان الغرامُ ربيعيّا،قبْل أن يغْزوني الشِّتاء على جناحِ الشُّموع.. لكنّني هويْت ،لِأراني غارقًا جزُوع..
ليْلى،زمِيلتي في الفصْل ،كانت تنْتشي بِمشاهدة عِراك الأطفالِ ،لتصفِّق للفائِز .لِهذا إِستعنت بِفريدٍ صدِيقي ِلتنفيذ خطّةٍ مُقابل مبلغٍ قدْره خمْس ماِئة مليمٍ ، نظِير وجْبة الضّرب، ونصْف المبْلغ لو أُعجبت بي ، ووافقت على رفْقتي .
في اليوْم الموْعود، وحسْب الإتِّفاق رفعْت يدِي للكمِه على الطّريقة الهُليودية ، لكن وقبْل أن يسْقط على الأرْض، إِستبقت نصْري صفْعة قوِّية ،لِأرى النّّجوم في وضحِ النّهار ، كان الأخُ الأكبرُ لِشريكي ، جاء ليصْحبه لِلمنزل،فجعلنِي عِبرة لِمن يعْتبر، أمام بيْضاء الثّلج، ليُمسي وجْهي أسودّا مِثل أسْفل القِدر.
عُدت بعْدها ،لأجِد نجْم الثُّريا مُلازمة لِفريد، يتبادلانِ الْحديث والأقْلام بالأسْنان لا بالأصابِع،لتتناثر دُروبي.. ودّعتها، وما ودّعت ليْلي .فرسائِلي ماإنْتهى حِبرها بعدُ. لتتشابك روافِد الدّمع الغزِير سحاب أمْطار،سمِيرها حزْن يدكُّ ضُلوعي.
مرّتِ السّنواتُ وما نسِيت الذِّكريات ،كُنت أسْتمع ِلأغاني بعيْنها “كفًاتِ الْمِيعادِ” لأُم كلْثوم أو “تُخُنُوه” لعبْد الْحليم حافظ. لِأنثر أحاسِيسي على كُراسي.وأرْسم مايُخالجني ويأسِر قلْبي .لِأروي مآسِي صبْري في تمْتمات الشّوق والحنِين .
وأذْكر أنّي على كُراس ذِكرياتها وبِقلم أحْمرٍ جافٍ ،عامرٍ بالتّوق، كتبْت لها : ؛ “هنِيئا لكِ.!يا مرْجل أشْعاري وعلوّ أفْكاري،يا رسْما سألْقاه ذات نبْت خُشوع”..
وكبرْنا، وهطلتْ ثُلوج كثِيرة، وفاضتْ أنْهار عديِدة .بحثتْ عن ليْلى ، بعْد ثلاثِين سنةٍ عثرتُ أخيرُا عليْها. طلبتُ صداقتها على الفضاءِ الأزْرق ..كانت صفْحتها،قلِيلة الصّور، والذِكريات. لقْد تزوّجت مِن صافِعي كما وضٍح مِن الصُّور. وظهر لِي أنْ أكْتب لها على الْخاص : “هنِيئا لكِ..أنا لمْ أنْساك ،لكِنني لا أعذلِك فقدْ تهاوى قلْبي كدرًا..وأضْحى الحُزن سائِدا وقنُوع..”
وكما قالتْ جدّتي رحِمها الله:”إِبْكِي يًا قَلْبِي عَلْلِّي مَاتُو ..
وَمَا تِبْكِي علْلِّي فًارْقِكْ فِي حِيًاتُو..”

عماد الدين التونسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: