الرئيسية / ثقافة وفنون / هذيان بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل ولدي غزوان

هذيان بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل ولدي غزوان

هذيان بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل ولدي غزوان

للأديب – عدنان الفضلي

وأذكر في الغياب
ان صبيّاً سومرياً
انتبذ لنفسه مكاناً قصياً
وصار ينابز (آنو)
في الطيران

اذ قال لأبيه:
يا أبتِ..
ان اللصوص سرقوا وطني
وأنا ذاهب الى السماء..
أحفّزها..
ان تمطر هؤلاء
بوابل من اللعنات
*******
وأذكر في العتاب
ان الفتى الناصريّ
لم يدخل البوابة السومرية
من دون ان يندلق دمه
على كتف الجادة اليمنى
ايذاناً برسم الفقد
على ملامح العائلة
فالفتى (غزوان)
وهو يفرد اجنحته
القى نظرته الاخيرة
ونادى باعلى صوته
أينها أحلام جلجامش
في خلود القوس الاول
وتأطير الأصل
بحجارة تمنع الغرباء
من دخول الزقورة
*******
وأذكر في السباب
ان الالهة..
من مشرق أوروك
وحتى مغرب بابل
يلعنون الوسط المظلم
يفتك بالصبْية
والفتيان السومريين
ويدّخر الرؤوس المعفّرة بالسواد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *