ثقافة وفنون

وما بقيتُ أنا ……. قصيدة للشاعرة/ ردينة دياب

أعِدْ إليّ محبرتي…

إنحنى رأس القلم…

ما عاد نبضٌ يوقظه
فرحاً كان…أم ألم…
أملاً أصبح…أم ندم…؟؟
صار عذراً…أو سأم….!!
أعِدْ إليّ حروفي…
أدفنُها بين الحمم …
وألملمُ رمادها في كفيّ
أعجنُها بنثٍّ المقل….
وأهمسُ لها من سنم
أصبحتَ في ليلي….صنم…
أعِدْ إليّ لحن نبضي
وتراً كنت.. بين معصمي
وحضن قيثارةٍ ….كان دمي
نسلَ الوتر….
وخاب اللّحن وانصدم…
أعِدْ إليّ مفكّرتي….
غبناً كانت مقالاتي….
وسهواً مني ….اعترافاتي
أعِدْ إليّ أضغاث ذاك الحلم….
أعِدْ إليّ ضحكتي…بسمتي
أعِدْ إليّ نبرتي…وحِكمتي
أعِدْ إليّ قلمي….أعِدْني….
أكتبُ إمضاء رسالتي…
أصبحتُ إمرأة من عدم…
كنتَ كلّ هذا…
يا جمراً ..بين الضلوع احتدم…
وما بقيتُ أنا …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق