أخبار العرب

تفاقم الخلاف بين السعودية وإيران وحليفها العراق قبل اجتماع “أوبك”

تقاوم إيران والعراق
ضغوطاً سعوديةً لخفض إنتاج النفط، مما يجعل من الصعب علي منظمة الدول المصدرة للبترول
أوبك، التوصل إلى اتفاق للحد من الإنتاج في اجتماعها غدًا الأربعاء.

 

وقالت مصادر من
أوبك إن اجتماع خبراء المنظمة في فيينا، أمس، فشل في تضييق هوة الخلافات بين السعودية
أكبر منتج داخل المنظمة، وثاني وثالث أكبر منتجين في المنظمة حول آليات خفض الإنتاج.

 

ونقل موقع معلومات
وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت شانا، عن وزير النفط بيجن زنجنه، الذي من المقرر
أن يصل فيينا في وقت لاحق اليوم أن استعادة حصة إيران المفقودة في سوق النفط، إرادة
وطنية ومطلب للشعب الإيراني.

 

واتفق أعضاء أوبك،
التي تمثل ثلث الإنتاج العالمي من النفط، في سبتمبر على كبح الإنتاج عند ما بين
32.5 إلى 33 مليون برميل يومياً، مقارنةً مع 33.64 مليون برميل يومياً، لدعم أسعار
الخام التي انخفضت بمقدار النصف منذ منتصف 2014.

 

وتقول إيران إنها
تريد زيادة الإنتاج لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها في ظل العقوبات الغربية، مما
أتاح لغريمتها السعودية زيادة إنتاجها.

 

وفي الأسابيع الأخيرة
عرضت الرياض خفض إنتاجها 500 ألف برميل يومياً، وفقا لمصادر من أوبك، واقترحت أن تقيد
إيران إنتاجها، تحت 4 ملايين برميل يومياً.

 

وأرسلت إيران إشارات
متباينة بما في ذلك رغبتها في إنتاج 4.2 مليون برميل يومياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق