منوعات ومجتمع

د. محمد حسين يكتب : دائرة الخير لأهل بلدنا الطيبين !

موقف جميل أوي حصل قدامي من شويه , بيختصر حاجات و كلام كتير , بيجاوب على سؤال مهم
أوي , سؤال بيقول البلد دي سرها ايه و جمالها جايباه منين ؟ و لولا احترامي لخصويات
البشر ( خصوصا الغلابه ) كنت صورته فيديو .

فيه
ست غلبانه على باب الله بتجيلي الصيدليه كل كام يوم , كل مره بديها جنيه , الست دي
طيبه أوي و بحبها جدا , حتى دعوتها بحسها مميزه , دايما تقول ( ازيك يا ولدي , ربنا
يسهلهالك و يبعت لك التساهيل ) , يمكن لو حد فاتح محل في مدينة نصر هيكون عارف الست
اللي بتكلم عنها , المهم جت الست الطيبه و وقفت على باب الصيدليه و قالت دعوتها اللي
بحبها و انا طلعت لها في ايدي جنيه , لقيت ولاد البواب واقفين معاها و بيسلمو عليها
, و هي بتقول لهم طب استنو ثانيه واحده , الست خدت الجنيه مني و قامت منزّله الشيله
اللي بتشيلها دايما على راسها , و قامت مطلّعه منها برتقانتين و إداتهم لولاد البواب
الإتنين !! .

هي دي
مصر الطيبه باختصار , بفتكر المشهد تاني , واحده غلبانه بتدّي في نفس اللحظه اللي بتاخد
فيها , و مش هتفاجئ لو عرفت مثلا ان الكام برتقانه اللي في الشيله اللي على راسها كانت
واخداهم من بيّاع برتقان سرّيح على باب الله , يعني واحد غلبان تالت , الدايره دي اسمها
دايرة الخير , فيها طعم و ريحة البلد اللي ماتموتشي أبدا من الجوع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق