أمانى يوسف تكتب : افتح يا .........سمسم !

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 05/01/2017 الساعة : 12:57:23

 باتت كلمات السر كثيرة في دفاترنا كلمة سر للهاتف وأخري لكثير من مواقع الإتصال فما هي إلا ضغطة بأصابعنا علي كلمة السر فينفتح لنا ما نريد لكننا نجهل كلمة السر لمن يحيطون بنا فنحن نصنع لأنفسنا كلمات سر مبهمة ربما أتينا بحروفها من حروبنا المعلنة مع الحياة فكلما خسرنا معركة وضعنا علامة خذلان وحروف خيبة وحين نفقد وعينا من شدة الألم نضيف علامة تعجب وتعبير دهشة وحين يأخذنا الأمل ويأتينا بقبلة علي جبيننا نضيف إلي كلمة السر وجها مبتسما وأحيانا كثيرة نضيف علامات استفهام لكل ما عجزنا عن اكتشاف أسراره وغالبا ما تكون هناك أرقاما ترمز فينا كم عشقنا وكم متنا وكم عدنا من الموت ومنا من يضيف أغنياته إلي كلمة سره فأغانينا كثيرا ما تحمل بصماتنا السرية فلا يراها إلا من اختارها مثلنا ومنا من يضيف العطور التي التصقت يوما بحادثة لقاء أو تناثرت في طريق فراق لكن العجيب في الأمر أن هناك من يحمل شفرتك السرية فلا تستطيع أمامه إلا أن تفتح له أبوابك المغلقة مهما حاولت الاختباء والهروب ولعلنا لم نلتق بعد بهذا الخبير الذي معه لا تحتاج الي كلمة سر نغلق بها منافذ الوصول الي أرواحنا. وأحيانا تكون أنت كلمة سر أحدهم فأي علامة تراها سترمز لك؟

566 مشاهدة