التكنولوجيا وراء السمنة

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 05/01/2017 الساعة : 1:31:47

في ظل تنامي سيطرة التكنولوجيا على مجريات حياتنا، دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من تزايد بدانة العالم، لتصبح البدانة غولا يقتلع الأخضر واليابس وعبئا ثقيلا على الاقتصاد العالمي.

 

وتشير الإحصاءات إلى أنه كل عام تشهد دول مثل الولايات المتحدة، بريطانيا ، أستراليا إزدياد معدلات البدانة بين مواطنيها بمعدلات تفوق السنوات السابقة.

 

وفي استطلاع أجرى على عدد من المواطنين الأستراليين يعانون من مرض السكر، وجد أن 25% من البالغين ممن إتبعوا نظاما غذائيا صحيا بصورة يومية فى مقابل 17% فقط ، مع مزاولة 30 دقيقة من النشاط البدنى .

 

ومن المثير للإهتمام ، أن 13% فقط من مرضى السكر الذين شملهم الاستطلاع استخدموا تطبيقات لمساعدتهم فى تنظيم حالتهم المرضية، خاصة بين مرضى السكر النوع الأول .

 

يأتى ذلك فى الوقت الذى لم تنف فيه الدراسة – التى أجراها باحثون فى جامعة " نيويورك " - تأثير العامل الوراثي والجيني في زيادة حدة مشكلة البدانة بين الكثيرين حول العالم ، لتتضاعف معدلات تخزين الدهون .

 

وتشير البيانات إلى أن إنسان العصر الحجري كان ينفق حوالي 1240 سعر حراري فى النشاط البدني ويستهلك نحو 2900 سعر حراري ، فى مقابل الإنسان الحديث الذي ينفق 5


231 مشاهدة