أميرة فؤاد تكتب : ساعة الصِفر!

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 05/01/2017 الساعة : 2:47:41


تعريف "ساعة الصِفر": هى تلك الساعة الحاسِمة التى تستيقظ فيها الأسرة المصرية من النوم صباحاً.. قبل ما ينطلق كل فرد من أفرادها إلى روتيه اليومى من مدارس وأشغال وكده يعنى.. تبدأ ساعة الصفر بنَفير الصَحيان الذى تطلقُه الأم مع أول جرَس منَبِه فى العِمَارة.

الأم: "كريم".. اصحى يا حبيبى الساعة 6

كريم: ..(مابيرُدِش طبعاً).

الأم: "كريم".. ياللا يا حبيبى عشان ماتتأخرش

كريم: ..(نُص نايم ونُص صاحى).. إييييه بقى عايز أناااام.

الأم: مافيش نوم خلاص صَحصَح عشان ميعاد المدرسة.

كريم: طيب طيب شوية كده.

الأم: مافيش شوية قوم اغسل وشك على ما اصَحي أختك واعمِل الفطار.

كريم: ماشى ماشى روحى صحيها وأنا حاقوم بعدها.

الأم: "هَنا" "هَنا".. ياللا يا روحى الساعة 6.

هنا: ..(مابترُدِش طبعاً).

الأم: " هنا ".. قومى ياللا عشان متتأخريش.

يارا: طيب طيب صَحّى كريم وانا بعدُه.

الأم: مش عايزة مناهدَة على الصُبح.. إخلَصى ياللا على ما أروح أحضر الفطار.

هَنا: ماشى روحى أنا صحيت خلاص.

الأم: ياللا الفطار جاهز.

...........صَمت........

الأم: "كرييييم".. "هناااااا".. الباص مش حيستنى دلَعكُم ده.

..........صَمت بردو....

الأم: ..(بصوت كينج كونج).. إنتَ يا زفت إنتَ وهى.. ماتخلونيش أجيلكم!!

كريم: مش لاقى تى شيرت الألعاب.

الأم: قدام عينيك على الشَمَّاعة.

كريم: مش على الشمَّاعة.

الأم: ماهى الحاجة تبقى قدام عينيك ومش شايفها.. تعالى كل الساندويتش بتاعَك وانا حاجيب التى شيرت.

هَنا: مامى كان فيه أستيك روز على الكومود ده راح فين؟

الأم: مش عارفة والله ما انتى لو بتحطي الحاجة فى مكانها كنتي تلاقيها.

هَنا: وانا ألِم شعري بإيه دلوقتي؟

الأم: مش حاتسيبى شعرك بردو يا "هَنا".. لميه بأي أستيك واخلصي إنتي مش رايحة النادي.

هَنا: يوووو بقى ما كل أصحابى بيسيبوا شعرهم اشمعنى أنا يعنى؟؟!!

الأم: مابتاكُلش ليه إنتَ كمان؟

كريم: مش بحب الجبنة البيضا.

الأم: ماهو مش كل يوم سوسيس وقرف بقى.. كُل الساندويتش أحسن لك.

هَنا: مش عايزة أفطَر.. مش جعانة.

الأم: قلت لك تلِمى شَعرِك ده..ولا عايزة تتهزَئى ع الصُبح؟

كريم: أنا كمان مش عايز أفطر.

الأم: اتفضلى يا هانم أهو بيقَلِدِك.

هَنا: وأنا مالى حَد كلمه ده؟!!

الأم: رووووحى لمى زِفِتك شعرِك.

هَنا: إففففففف أدينى رايحة.

كريم: يا مامى بطنى بتوجَعنى.. مش عايز آكل

الأم: بطنك بتوجَعَك، راسك بتوجَعَك، حاتفطر وحاتروح المدرسة بردو.

كريم: يا مامى حارجّع.

الأم: أحسن... حتاكُل ساندويتشك بردو.

كريم: عااااااااااااا.

هَنا: طب ممكن ألِّم القُصَة بس؟

الأم: قلت لأااااااااااااااااا.

كريم: يا مامى راسى بتوجعنى إهىء إهىء.

هَنا: على فكرة شنطة المدرسة اتقطعت وحاروح النهاردة بشنطة النادي.

الأم: ..(فى دور الرجل الأخضر وهو يتحول إلى عملاق أخضر).. إخلَصوووووااااا الباص حايفوتكوووووااااا.

وفجأة يقطع هذا المشهد الدرامي دخول الأب وعلى وجهه علامات القلق والحيرة.. وبعد أن يلقى نظرة سريعة على الأولاد.. ينظر إلى الأم ويقول:الكرافتة دى لايقة على القميص ولا أغَيَرها؟!




1141 مشاهدة