الإثنين , أغسطس 3 2020
الرئيسية / حوادث وقضايا / محكمة إماراتية تحسم مصير قاتل ومغتصب الطفل عبيدة

محكمة إماراتية تحسم مصير قاتل ومغتصب الطفل عبيدة

عمت فرحة عارمة
كافة الحضور في محكمة استئناف دبي، بعد صدور حكمها، الأحد 22 يناير/كانون الثاني، بتأييد
حكم الدرجة الأولى بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عبيدة.

 

ولم تستمر جلسة
النطق بالحكم سوى دقيقة واحدة فقط، واندلعت إثرها صيحات الفرحة من أهل الطفل عبيدة
القتيل.

 

وقالت المحكمة
في منطوق حكمها: “استندت في حكمها إلى أدلة ثبوتية قاطعة، واعتراف حر أدلى به
المتهم بعد فسحة من الوقت غير متأثر بجرمه أمام المحكمة في الجلسة الأولى من المحاكمة
وأمام النيابة العامة”.

 

وتابعت قائلة
“رفضت المحكمة استعمال الرأفة مع المتهم، بعدما هالها ما ارتكبه من جرم بشع”.

 

ورحب والدا الطفل
عبيدة بالحكم، وأعربا عن أملهما في تسيير إجراءات محكمة التمييز بأسرع وقت؛ حتى ينال
القاتل “القصاص العادل”.

 

“استئناف
دبي” تحجز قضية المتهم بقتل الطفل عبيدة للحكم في 22 يناير الجاري، بعد أن استمعت
لدفاع المحامي المنتدب في القضية علي مصبح

 

وتعد محكمة التمييز
هي الإجراء القانوني الأخير، قبل تأييد إعدام المتهم “نضال عيسى أبوعلي”،
والذي كانت محكمة الجنايات قد أصدرت بحقه حكما بالإعدام أغسطس/آب الماضي، عقب إدانته
بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

 

وكانت قضية قتل
الطفل الأردني عبيدة، ذي الـ8 سنوات، قد هزت الرأي العام العربي والإماراتي، خاصة بعد
الكشف عن الطريقة الوحشية التي تم قتله بها.

 

وكشفت وسائل إعلام
عربية أن المتهم البالغ من العمر 49 عاما، اختطف الطفل “عبيدة إبراهيم العقرباوي”،
أردني الجنسية، حينما كان يقف أمام ورشة والده في إمارة الشارقة.

 

وتوجه المتهم بالطفل
عبيدة إلى إمارة دبي، واغتصبه، ثم ألقى بجثته في شارع المدينة الجامعية، أواخر شهر
مايو/أيار الماضي.

 

أكد النائب العام
في دبي المستشار عصام عيسى الحميدان أنه لن يهدأ له بال حتى يُنفذ حكم الإعدام في قاتل
الطفل عبيدة

من جانبه، علق
النائب العام لإمارة دبي، المستشار “عصام عيسى الحميدان” على الحكم قائلا:
“لن يهدأ لي بال حتى ينفذ حكم الإعدام في قاتل الطفل عبيدة”.

 

وكان دفاع المتهم
قد قال خلال جلسات المحكمة إن قاتل الطفل عبيدة أبدى ندمه على جريمته، وجاهز نفسيا
لأي حكم، وطالب بتخفيف الحكم عليه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: