الرئيسية / ثقافة وفنون / اتقوا الحُب ……… قصيدة للشاعر/ محمد دبوان المياحي

اتقوا الحُب ……… قصيدة للشاعر/ محمد دبوان المياحي

أيّها النّاس: اتقوا الحُب..!

حين تحبُ يسقطُ المطرَ في قلبِك، ثُم يُلقنك كيف تُغني وجرحك ينزف الدم ؟
كيف تخلطُ الجرح بالنشوة، كيف تجففُ الدم بالموسيقى لينتصبَ فيك الانسان..!

هذا أنا ملطيُّ بالدم، وتلُفني الحرب من كل الجهات؛ لكنني وهذا الحبُ نقاوم..!
يلدغُني الموت، تُحاصِرُني الأشباح و كلُّ هذا الخرابُ داخلي
لكنني وهذه الأزاهير نقاوم..!

الحب،،
هو هذه النبتةُ الناعمةُ العالقة في الهواء
هو هذه الكلِمة اللامعةُ النازلةُ من السماء
ذا بشرةٍ نبويةٍ مرحة
أيّها العاشق : انسكب داخلها تمنحُك بُخار الخلود..!

في عيدِ الحب:
هذا أنا أتفككُ الآن، أكشفُ أعطابي كاملةً، أُفصح عن مخابئ الكدمات داخلي..
أتساقطُ هشاً ،
يا أبتي الحُب أعترفُ أنني مهجورُ ويسكنني الغبار،،
طفلُ أنا أبحثُ عن أرجوحةٍ تُلاطفني
جائعاً أبتغي بسكويت بلونِ النهد..
مكسورا يلفُ قلبه بضفائرِ الليل
منهوباًً ينبشُ الأرض بحثا عن ظِلاله الأنثوية الهاربة..!
يا حب، هذا أنا ضامراً ينقُصني شراب الخلود،
عاطشاً أطاردُ سحابتك الشحيحة،
أختلس منها كوباً من رحيقِ الحُب،
أتذكرُ خطيب الجامع
أكرعه للبئرِ وأعود ظامئاً بلا ماء..

لماذا تكذبُ يا طفل القرية؟
لقد خَبرناكَ جيدا، رأيناك، رأيناك
رأيناك تشربُ الحُب مع الكتبِ
وهذا أنت تبدو غابة حب كثيف،
وثمةَ سبعةَ أبحرٍ من كلماتِ العُشاق تنامُ داخلك..

أنا خجولُ يا أُمي، خجول وأخشى الخطيئة، أخافُ وكلاء الرّب، تُفزعني مرايآ الكُهان، والآن، أودع الحب ..
أستغفرُ وأنام..!

لن تنالوا الحُب، حتى تخشَعوا، ولن تخْشعوا حتى تُتقنوا الصلاةَ بين يديّ من تُحبون..!
أيّها الناس : “اتقوا الُحب فليسَ بين من يُحب وبين اللهِ حجاب “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *