فيس وتويتر

سمير زين العابدين يكتب ….”العيب في الذات الجمهورية”

 السيد العضو اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب يتقدم بمشروع قانون لتغليظ عقوبة إهانة رئيس الجمهورية, ومجلس النواب أو غيره من الهيئات النظامية او الجيش أو المحاكم أو السلطات أو المصالح العامة، وأى رمز من رموز الدولة المصرية.

 لسنا ضد الأخلاق ولا نشجع السب والإهانة, ولكن عمومية اللفظ (الإهانة) هي ما يشغلنا, الي جانب هذه الحالة المريضة من التعالي والتكبر والتعاظم فوق عموم الناس وخاصتهم, ومجاوزة الحدود المألوفة المعبرة عن ثقافة المجتمع وأحوال الناس التي قد تدفعهم للتعبير عن آرائهم ومعاناتهم.

 ماذا لو قلنا أن هذا المسؤول فاشل ولا يصلح لوظيفته, هل يندرج ذلك تحت بند الإهانة, بالطبع لا, لأنه مجرد وصف دقيق لهذا المسؤول من وجهة نظر القائل,
ولكن القانون (المزمع) ورؤية من سيطبقه قد تعتبر ذلك تجاوزا وإهانة بنص القانون.
 اذن فالقانون إضافة لكونه تعال وغطرسة غير مبررة, هو سيف مسلط علي رؤوس المعارضين والناقدين وذوي الرأي والباحثين عن الصالح العام والمتطلعين لمستقبل أفضل لهذا البلد. 
 ان الشخصيات العامة في كل دول العالم المتقدم تعرف بحكم كونها شخصيات عامة أنها هدف لإنتقادات الناس وسخريتهم وبلا حدود, أمّا عندنا فهذا إمتداد للعيب في (الذات) الملكية عندما يتشكل المجتمع من سادة وعبيد أو ملوك وممملوكين.
 يوما بعد يوم يثبت هذا النظام بكل رموزه الهابطة علينا من السماء, أن مفهوم النظام أو الحكم لديهم هو مفهوم مغاير تماما لحقيقته, فهو نظام قمعي متسلط حتي لو كان فاشلا.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق