شؤون دولية

العدل الأمريكية تتهم مدير الـFBI بتجاوز صلاحياته واحتجاجات أمام البيت الأبيض على إقالته

بينت وزارة العدل الأمريكية أسباب إقالة الرئيس دونالد ترامب لمدير الـFBI واتهمته بارتكاب عدد من الأخطاء أثناء قيادته التحقيق في قضية مراسلات هيلاري كلينتون، أبرزها تجاوز الصلاحيات.

وقال النائب الأول لوزير العدل الأمريكي، رود روزينشتاين، في بيان صدر عن الوزارة الأربعاء: “لا أستطيع تبرير التلاعب (من قبل كومي) بالاستنتاجات المتعلقة بقضية البريد الإليكتروني لوزيرة الخارجية (السابقة)، هيلاري كلينتون، ولا أفهم رفض جيمس كومي قبول الرأي المشترك تقريبا القائل إنه أخطأ. والجميع تقريبا يرون أن مدير الـ (FBI) ارتكب أخطاء كبيرة، وفي هذا السياق، يشترك أصحاب مختلف المعتقدات تماما في هذا الرأي”.

وحدد روزينشتاين طبيعة الخطأ المرتكب من قبل كومي بالقول: “إن المدير كان مخطأ، حين قام باستحواذ صلاحيات المدعي العام يوم 5 يوليو/تموز من العام 2016 بالإعلان عن استنتاجه بوجوب إغلاق قضية كلينتون، دون المضي في ملاحقتها جنائيا”، مشيرا إلى أن “مدير الـ FBI غير مفوض للإدلاء بمثل هذه التصريحات”.

ووفقا لروزينشتاين، كان يتعين على كومي الإعلان عن إنهاء الـ FBI التحقيق ونقل الاستنتاجات التي خلصت إليها للمدعين الفيدراليين. وخلافا لذلك، تصرف كومي بمحض ارادته، متجاهلا قيادة وزارة العدل التي يتبع إليها مكتب التحقيقات الفيدرالي، حين أعلن، في مؤتمر صحفي أجراه في 5 يوليو/تموز 2016، أفكاره وتقييماته الخاصة بشأن قضية كلينتون، وكأنها كانت النتائج النهائية للتحقيق.

وأيد موقف روزينشتاين هذا وزير العدل والمدعي العام الأمريكي، جيف سيشنز، بالقول إن “قيادة الـ FBI تحتاج إلى زخم جديد”.

من جانبها، وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة سانديرز، ما فعله جيمس كومي أثناء التحقيق بالـ”وحشية”.

وقال ترامب في رسالة بعثها لكومي: “إنني أتفق مع الحكم الصادر عن وزارة العدل بأنكم غير قادرين على قيادة المكتب بفعالية. ومن الضروري أن نجد قيادة جديدة لمكتب التحقيقات الفدرالي والتي ستعيد ثقة الناس به وبمهمته الحيوية لإحلال القانون”.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق