رؤى ومقالات

حسن هيكل يكتب …..18 شهيدا نزفهم الي الجنه

جاء نبأ استشهاد جميع افراد كمين الصفا بالعريش بسياره مفخخه سبقها انفجار قذيفه هاون ثم هجوم شامل علي الكمين و تصفيته من جانب عناصر مجرمه مسلحه باسلحه ثقيله تواجه كمينا شرطيا خفيف التسليح بمنتهي الخسه و النذاله لصنع انتصار وهمي
جاء ذلك في الوقت الذي تصاعدت فيه حده الحرب الدبلوماسيه بين مصر و امريكا خاصه في ملف حقوق الانسان في الوقت الذي افرجت فيه المحاكم المصريه عن كل المتعمين بتنظيم منصه رابعه العدويه و قبلها عن الشيخمحمد الظواهري في الوقت الذي التقت فيه المخابرات العامه مع عناصر حمساويه
في الوقت الذي يتصاعد فيه الحديث عن البديل و ان اوباما يرغب في تغيير الرئيس قبل انتهاء ولايته هذا العام.
ما جري بالنسبه لنا يأتي كاشفا للطابور الخامس في الداخل .. و الطابور الخامس طابور العملاء و الخونه في الداخل و كان الطابور الحامس قد نشأ علي يد الجنرال فرانكو الذي اقتحم مدريد باربعه طوابير عسكريه و حين سئل عن سر انتصاره قال الفضل يرجع للطابور الخامس
لن تنتصر امه مخترقه ممزقه في مواجهه اعدائها ابدا
تطهير الاجهزه و الوزارات من جواسيس و مخربي الاخوان
تطهير رفح التي امتدت شبكه الانفاق تحت منازلها عاااادي كانها شبكه العنكبوت تعلن الخراب لمن يشاهداطلالها
سيناء تحتاج الي تهجير و اعاده رسم الاستراتيجيه العسكريه
عبد الناصر هجر مدن القناه الثلاثه و كانت اكبر من رفح و العريش مئات المرات لا يمكن قتل ابنائنا بنفس الطريقه في اكمنه ثابته تعطي دول معاديه احداثيات المواقع للمخربين الارعابيين بمنتهي الدقه ثم تطلق قذيفه يتجمع الجنود تاتي المفخخه تتفجر من تبقي تغتاله الايادي الاثمه
حتما سننتصر حتما سيندحر الارهاب لكن باي ثمن ؟

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق