رؤى ومقالات

إالهام اليماني تكتب ….في ذكري 30 يونيه اتحدث

انا المواطنة المصرية من طبقة محدودي الدخل اذكركم واذكر نفسي بالاتي

كنا نتحدث قديما عن فساد عصر النظام السابق وتأخر مصر بسبب سيطرة رجال الاعمال وسيطرتهم علي اقتصاد الدولة وتردي وفشل الجهاز الاداري ولكني كنت ضد نكسة ومؤامرة يناير لرفضي ومعرفتي برغبتهم بهدم الدولة وليس التغير والاصلاح 

كنت ضد الاخوان ورموز يناير كنت اشعر ان وطني سرق مني وفي طريق مظلم كنت اري ثروات او ما تبقي من ثروات الوطن تستنزف كنت اري لحية ونقاب يعاملون علي انهم الطبقة الحاكمة اصحاب صكوك الوطنية وصكوك الجنه بأيديهم كنت انا واسرتي نشعر بأننا محتلين من اخوان وسلفيين وقلة شباب خائن جميعهم يعملون لاجندة خارجية 

نزلت انا واسرتي من يوم 26 امام وزارة الدفاع ننادي جيشنا لانقذنا مما كنا فيه ونحن نشعر بالخطر الوطن كان يقسم بواسطة مكتب ارشاد الاخوان مرشدهم وشاطرهم وخادمهم مرسي بعد تقديم وعود بدأ بناء سد النهضة الذي لم يجرأ احد في وضع حجر فيه ايام نظام سابق تحدثنا عن فشله واخطاءة تم الاتفاق علي بيع سيناء لتكون وطن بديل للفلسطينيين اتفاق اسرائيلي حمساوي امريكي اوروبي وذلك ما فضحة واعترف رئيس فلسطين ورفضة لعرض مرسي 

ثم وعد السودان بحلايب وشلاتين شعرنا بالخطر وطلبنا حماية وإنقاذ الجيش لنا قضيت يوميا 6 ساعات من يوم 26 حتي يوم 29 امام وزارة الدفاع ثم يوم 30 في التحرير وبعدها 7/3 في الاتحادية لم انسي لحظة تهديدنا بالقتل بعدم الخروج من الاخوان ثم خراب ودمار وتفجيرات بعدها خطة لصنع شلل تام في الدولة حرب شوارع وخلايا نائمة في مؤسسات الدولة المختلفه تسهل فشلها 

كنا نعلم اننا سوف نعاني لإصلاح ما تم افسادة في عشرات السنين بداية من عصر الانفتاح حتي تزواج رأس المال بالسلطة ثم عصر النكسة والخريف العربي ونحن الان ندفع ثمن تأخر الاصلاح من منظومة دعم كانت مفسدة تسرق وتنهب ولا تذهب لمستحقيها 

نحن ندفع ثمن خصخصة ممتلكتنا في القطاع العام الذي تم بيعة بأبخس الاسعار ليغطي العجز حتي نصمت ونعيش في دوامة 

نحن ندفع ثمن دمار وقتل الزراعة والصناعة وقبولنا ان نعيش علي الاستيراد فأصبحنا محتلين من المنتجات الصينية والتركية والأوروبية اغلقنا مصانعنا وعاملنا الفلاح والعامل علي انهم اقل شأن منا فأصبح ابنائهم يشعرون بالإهانة ومنعوا من الوصول لمراكز كبيرة في الوطن بعلمهم وتميزهم علما ان علماء ورموز مصر عبر تاريخها كانوا من القري والضواحي كانوا ابناء عمال وفلاحين 

عاد عصر الاقطاع بصورة وشكل جديد 

اذكركم واذكر نفسي ان الرئيس عبد الفتاح السيسي كان واضح معنا ومع نفسه ان علينا العمل والانتاج علينا دفع ثمن الاصلاح نعم نعاني جميعا ولكن حتي لا نتأخر اكثر فنترك دولة مفلسه لابنائنا واحفادنا 

كنا نعلم اننا في حالة حرب ومواجهة عالمية فهل ندرك ان كل رصاصة وصاروخ وطائرة لحماية الوطن ندفع ثمنها هل نعلم اننا ندفع تكاليف حرب مستمرة ومتواصلة من 2011 الم نسأل انفسنا من اين ندفع التسليح الحديث وتكاليف الحرب والدفاع 

من اين نصرف علي مشروعات قومية تبني علي الارض من محطات كهرباء عالمية سوف تبدأ في التصدير وبين عاصمة جديدة وبين مصانع ادوية والبان وبين مصانع جديدة او مطورة للمنتجات البترولية والغاز ومن اين تكلفة مشروعات الاستزراع السمكي واستصلاح الاراضي 

انا اوافق علي كل الاصلاحات ولكن ليا حق النقد للحكومة في تخبطها واعلان قرار الرئيس بتأجيل تخفيض الدعم ثم التأكيد علي عدم رفع الاسعار قبلها بيوم ثم العمل بها ليلا كنت اتمني ان اري حكومة قوية واضحة تحترم الشعب ولكن سيدي الرئيس اطالب حضرتك بإعادة تقييم الحكومة مره اخري 

سيدي الرئيس نعلم انك تسير بخطي سريعة في العلم ولكن لماذا تتأخر الحكومة في تشغيل مصانع القطاع العام المغلقة والتي سمعنا من السنوات انها سوف تعيد تطويرها وتشغيلها

علينا جميعا ان نتحد ونعمل فنحن نواجه قوي دولية وخيانة وعمالة مصر الان تساند الاشقاء وتقوم بحماية الامن القومي المصري في الداخل والخارج 

ربنا يحمي رئيس مصر وجيشها ورجال الشرطة واهلها الطيبين 

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق