ثقافة وفنون

لَوْ سَرّهُ…..قصيده للشاعر فاضل الرضي

لَوْ سَرّهُ هذا الهوى أو غَرّكَا 
فَاْتِ القلوب الشاردات تَمَلّكَا 
يغشاك روحٌ بالنوافل مثقلٌ 
جاوزتهُ بحبوحةً أم تاركا 

وكفى بأنّي لست أعرف ما جرى 
لكنّما بين الجوانح مهلكا 
ما بيننا طهوٌ بآنية الحشا 
وتغلغلٌ فيها استوى وتحرّكا 
لا تنزع الأوتار إلاّ كلفةً 
حبّي الذي هزج الهراء تفرمكا 
طفت الخيال أظنّ أنّ خيالهُ 
نحوي يعيد مباهجاً مستدركا 
سيعودني ليلي بصبحٍ شاردٍ 
لتعودني كلف التمنّي مسلكا 
أنا يا أنا يا أمنيات شكيّةٍ 
صيفٌ يقنّنُ بالشتا متنسّكا 
متعربدٌ طرفي الشريد كأنما 
تزجي سحائبه فضاءً أسمكا

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق