الأربعاء , أبريل 1 2020

الرئيسية / أخبار العرب / تيار “المستقبل” يرفض مشاركة حزب الله في معركة جرود عرسال

تيار “المستقبل” يرفض مشاركة حزب الله في معركة جرود عرسال

أعلن تيار “المستقبل” أنه تابع أخبار التطورات العسكرية في جرود السلسلة الشرقية المتداخلة مع الأراضي السورية، ورأى فيها جزءاً لا يتجزأ من الحرب السورية التي يشارك فيها حزب الله الى جانب القوات السورية.

ورفض تيار المستقبل كل أشكال توريط لبنان بالحرب السورية، معتبراً أن مشاركة حزب الله فيها، خروج على مقتضيات الاجماع الوطني والمصلحة الوطنية.

وأكد في بيان إدانته لأية اعمال تتصل بالاعتداء على السيادة اللبنانية، سواء من جانب التنظيمات الإرهابية المسلحة التي اتخذت من الجرود مكاناً لتهديد الأمن الداخلي اللبناني، أو من جانب سوريا وحلفائها  الذين قرروا تصفية حساباتهم مع تلك التنظيمات، على أرض لبنان وبمعزل عن أي قرار أو مشاركة للدولة اللبنانية وسلطاتها الشرعية.

وفي هذا السياق علق النائب عن تيار المستقبل أمين وهبي على مشاركة حزب الله في معركة تطهير الجرود من الإرهابيين قائلاً: “تعليقنا على مشاركة حزب الله في معركة الجرود هو نفس تعليقنا على مشاركة حزب الله وتورطه في الأزمة السورية، تورطه في هذه الأزمة ليس في مصلحة لا السوريين ولا اللبنانيين ولا لمصلحة العلاقة بين الشعبين، نحن في هذا المجال سندعو الجيش اللبناني أن يكون العين الساهرة على الحدود اللبنانية السورية”.

وأضاف: “كتلة المستقبل أصدرت بيان واضح، وموقف رئيس الحكومة سعد الحريري هو موقف مبدأي أعلنه أكثر من مرة، ومشاركة حزب الله في سوريا ليس وليد البارحة، مشاركة عمرها أكثر من خمسة سنوات، وبالتالي الموقف هو نفسه”.

وأكد وهبي أن تدابير الجيش اللبناني هي التي تطمئن الجميع، وأن الجيش يقوم بواجباته من دون أن يلزم نفسه بأي تنسيق لا مع حزب الله ولا مع الدولة السورية ولا أن يكون جزء من هذا التحالف، مشيراً إلى أن الجيش اللبناني يلتزم بتعليمات الحكومة اللبنانية لأنه يصون الأراضي اللبنانية  وأمن المجتمع اللبناني.

وشدد بيان تيار المستقبل أن مسؤولية حماية أهالي عرسال وغيرها من القرى اللبنانية تقع حصراً على الدولة اللبنانية وجيشها، الذي سيبقى بالنسبة الينا والى جميع العرساليين واللبنانيين محل الشكر والتقدير والامتنان الوحيد.

وأشار البيان الى أولوية تجنيب لبنان تداعيات تلك الحرب، ودعم الاجراءات التي يتخذها الجيش اللبناني لحماية بلدة عرسال وأهلها والنازحين الى محيطها، ومنع كل محاولة لزجها في أتون المعارك ومخاطرها، رافضاً رفضاً قاطعاً وضع هذا الالتزام في خانة بعض المحاولات الجارية لإضفاء صفة الشرعية على قتال حزب الله في الجرود أو داخل سوريا.

في المقابل قال النائب خالد الضاهر لـ”سبوتنيك”، “نرفض مشاركة حزب الله في معركة الجرود ونسأل هل هذا القرار لبناني؟ هل أخذته الحكومة اللبنانية المسؤولة عن البلاد؟”.

وأكد أن الجيش اللبناني هو وحده المكلف بحماية الحدود اللبنانية السورية، والحكومة أخذت قرار النأي بالنفس في موضوع الصراع في سوريا، وأن الجيش اللبناني بقدراته وأعداده وشجاعة ضباطه وجنوده قادر على حماية كل لبنان، ولكن العقبة أمام ذلك هو سلاح حزب الله الذي يضعف الدولة ويجعل لبنان رهينة لمصالح إيران وسوريا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: