الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / منوعات ومجتمع / هنا وفيق تكتب : طيب يا عم طيب !

هنا وفيق تكتب : طيب يا عم طيب !

 

دايما
الناس الكبار يقولو لنا الإنسان سيرة ولا يفضل منه إلا عمله الطيب ودايما بيوصونا بالعمل
الطيب وان نحسن اخلاقنا وأعمالنا لتظل ذكرانا طيبة واتربينا على كده وافتكرت ان دايماً  ان الانسان كل ما يكبر يجب عليه ان يزيد من اعماله
الحسنة حتى تبقى ذكراه حسنة وان يتذكره الآخر بعمله الطيب وان يكثر من اعمال الخير
حتى تشهد له فى آخرته ، و كنت موقنه ان لا يكون العمل طيب او خير الا اذا كان نابع
من داخل الشخص انه يحب الخير للآخر وان فعله للطيب ليس فقط لكى يبقى ذكرى حلوة ولكنه
هذا هو الطبيعى الذى يجب ان يكون عليه الإنسان و جميع الديانات السماوية دعت لحسن الخلق
واى ديانات اخرى المعاملة والخلق الحسن هى اهم مبادئها ،

ولكن
ما يسوء الفرد ويحبطه انه يتعامل بكل ادب واخلاق مع الآخر ويقابله الآخر بالعكس تماماً
،، ان تحافظ على ما تربيت عليه فى زمن تعالت فيه لغة المادة على اى شىء تخازلت القيم
وتعاظمت التفاهات أصبح من المستحيلات  ، أصبح
الانسان يقيم بعدد ما يملك من أصفار لا بما يملك من أخلاق ،،فى زمن توحشت فيه الإناس
وأصبح الكثير على قيد البشرية والقليل القليل على قيد الإنسانية ، هل ما زال الإنسان
سيرة وخلق ولا كام فيلا وكام سيارة ،

اذا
اتفقنا على ان يحيا بخلق هل نستطيع  ان نجدف
ضد التيار ،، هل ارادتنا ستجبر هذا الزمن العقيم أخلاقياً أن ينجب أدب وتربية وأن يتعامل
الآخر معاملة طيبة معنا 

كيف لنا ان نعلى الحق على الباطل ان نثبت ان احترامنا للآخر هى احترام لذاتنا اولاً
ليس له مدلول آخر واننا نستخدم بعض الألفاظ مثل حضرتك وسيادتك  وشكراً ادبيات نثاب عليها ولا ضرر فيها وليس فيها
تقليل من شأننا ،، نقابل الناس بوجه باسم لن يكلف الكثير وستشعر بنضارة فى وجهك عكس
ان تقابل الناس بوجه عابس ، الأدب لا يحتاج الى بذل جهد ولكن الإساءة هى ما تستهلك
السيرة والعمر ،،،

ودائماً
يراودنى السؤال الى من  يعتمد الإساءة الى شخصى
وقد بلغ من العمر ارذله ماذا استفدت هل تظن انك اذا وافاك الأجل قبلى سأدعو لك بالرحمة  او اننى سأحزن عليك يوماً ما ،،او أن أطلب من الله
ان يعفو ويغفر لك 

عذراً
فأنا لست ملاكاً ولكن كل ما أملكه أن لا ارد اساءتك بمثلها فلن نستطيع تحملها وأن أتجمل
بما تربيت عليه !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *