الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / تاريخ العرب / قتل الشريف حسين بالسم

قتل الشريف حسين بالسم

وبالرغم من نفي الحسين إلى قبرص تنفيذا لمطالب عبد العزيز، فان عبد العزيز آل سعود لم يترك الحسين حتّى في منفاه في قبرص بل عمل ما بوسعه لدى بريطانيا وعن طريق جون فيلبي للتخلص من الشـريف حسين بحجة “أنه قد يعود للتخريب ضده في الحجاز أو في أي بلد عربي آخر لانه ما زال يدعو للوحـدة العربية وان مجموعات من الحركات القومية العربية الوحدوية بدأت تتصل به في منفاه لتجعل منه رمـزا لها ضد اليهود والانكليز في فلسطين والمستعمرين الفرنسيين في بلاد الشام”…
فاقتنعت المخابرات الانكليزية بمبررات التحريض السعودي… فعملت على تحطيم الحسين أدبيا ومعنويا…ومن ذلك أنها حرضت “السفرجي” على مضايقة الملك حسين وهو يوناني باقامة دعوى ضد زوجة الحسين في محكمة انكليزية في قبرص زاعما أن زوجة الملك حسين قد خصمت ربع جنيه من راتبـه، وكانـت الدعوى مستعجلة، وما علم الحسين إلا بالشرطي يبلغ زوجته الحضور، واضطر للحضور إلى المحكمة الانكليزية مع زوجته، وقالت زوجته ان هذا الادعاء غير صحيح، وقال الحسين للسفرجي ومع ذلـك لـو أخبرتني فسأدفع لك أكثر مما تزعمه من دين تافه علينا..!
وبعد صدور حكم المحكمة الانكليزية ضد الملك حسين ـ بربع جنيه ـ للمضايفي… حاول الحسين فصل هذا “السفرجي” الذي ثبت أنه يعمل في المخابرات البريطانية لمراقبة الحسين، لكن بريطانيـا “العظمـى”! رفضت فصله وفرضته عليه!!!وبعد فترة وجيزة وضعت المخابرات الانكليزية السم في طعام الحسـين بواسـطة هـذا “السـفرجي”…
وتخلصت بريطانيا والسعودية واليهود من الحسين ودعوة الوحدة العربية!!!.الدعوة التي كانت تغيظ الاستعمار والصهاينة وعبيدهم آل سعود، حت ّى وان كانت “وحدة ملكية” لا تحمـل أي مضمون تحرري اقتصادي، كالاشتراكية مثلا… ونقل جثمان الحسين إلى الاردن ليدفن فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: