ثقافة وفنون

لا أدري ……………… للشاعرة/ حسنات حمد السيد

لا أدري أيّ لونٍ يليقُ 

بقصائدي الباهته

لتُصبح أكثر وسامةً

يوم العيد،

داكنةٌ تلك الومضاتُ

الذائبه بعُنفُوان الدفء
لا بياض ينفعُها ولا سواد
ومُلوّثةٌ أبياتُ الشّعر المسقُوفةُ
بشراشف الحُزن
لا نقاء يُعيدُها سيرتها
الأُولى ولا طُهر
كُلُّ ما في الأمر أنّ الحُرُوف
اتّخذت اللّاشئ عباءةً لها
مُنذُ مراسم العشق الأخير.

أخبـــار ذات صلـــة

رأيان على “لا أدري ……………… للشاعرة/ حسنات حمد السيد”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق