تدور أحداث الفيلم داخل حي شعبي حيث يقرر القائمون على المركز الرياضي بالمنطقة تخصيص يوم للسيدات فقط للاستمتاع بحوض السباحة وتأثير ذلك على نساء وفتيات الحي.

تنافس في المسابقة الرسمية للمهرجان 14 فيلما من المغرب وتونس والجزائر ومصر وغانا والسنغال وجنوب أفريقيا وأوغندا وبنين وتوغو ورواندا وموزامبيق ومالي وبوركينا فاسو.

وفاز الفيلم السنغالي (فيليستي) لمخرجه السنغالي-الفرنسي آلان جوميز بجائزة لجنة التحكيم فيما حصل فيلم (قطار السكر والملح) من موزامبيق للمخرج ليسينو أزيفيدو على جائزتي الإخراج والسيناريو.