والأسبوع الماضي أعلنت الحركة التي تسيطر على غزة منذ 2007، حل اللجنة الإدارية في القطاع والموافقة على إجراء انتخابات عامة، وأكدت أنها ستسمح لحكومة الوفاق بممارسة مهامها في القطاع.

وأكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله على صفحته على “فيسبوك”، أنه سيتوجه “إلى قطاع غزة الحبيب يوم الاثنين المقبل على رأس الحكومة وبرفقة كافة الهيئات والسلطات والأجهزة الأمنية”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود إن رئيس الوزراء “وبالتشاور مع الرئيس محمود عباس أصدر قراره بأن تعقد الحكومة اجتماعها الأسبوعي في قطاع غزة منتصف الأسبوع المقبل”.

وأضاف: “الحمد الله وأعضاء الحكومة سيصلون إلى قطاع غزة الاثنينالمقبل للبدء بتسلم مسؤوليات الحكومة بعد إعلان حركة حماس موافقتهاعلى حل اللجنة الإدارية وتمكين الحكومة من تحمل مسؤولياتها كاملةفي المحافظات الجنوبية”.

ورحبت الأمم المتحدة بجهود تحقيق المصالحة، على أمل أن يخفف ذلك العبء معاناة سكان قطاع غزة.