وكانت الحكومة المركزية، التي تسيطر على المجال الجوي للبلاد، قررت منع الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية في إقليم كردستان، الذي نظم الاستفتاء رغم معارضة بغداد.

وعلقت كل شركات الطيران الأجنبية تقريبا رحلاتها إلى المطارين، بسبب الحظر الذي لا يسري على الرحلات الداخلية من كردستان وإليها لذا من المتوقع أن يصل المسافرون إلى هناك عبر التوقف في الغالب بمطار بغداد.

وفي وقت سابق، أعلنت مديرة مطار أربيل الدولي، تالار فايق، أن منع الرحلات مطاري إقليم كردستان واليهما لا يشمل الرحلات الإنسانية والعسكرية والدبلوماسية.

وكان مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة قال، صباح الجمعة، إنه يعمل من أجل “ان تستمر العمليات الإنسانية في العراق ولتمكين العاملين الإنسانيين من الخروج جوا من أربيل”.