الرئيسية / ثقافة وفنون / و أغيب ماء يحتويه ماء…..شعر فرح نويره

و أغيب ماء يحتويه ماء…..شعر فرح نويره

و أغيب ماء يحتويه ماء

يا سرحة لو صبّها الندماء

ليست من الأعناب تعصر سرّها

هي ذبذبات الرّوح حين تُضاء 

غرب الحنايا نبعها يا صفوها 

إذ ترتوي من وحيها الصّهباء 
تلك الدوائر تستبدّ بلحظتي
ايني انا بل اينها الاشياء 
اطفو بلا وعي ، يخامرني الصدى
هي نغمتي هي للرجاء نداء
ايني انا و الموج يرصد خطوتي 
و الأفق في أثري سنا و سناء
و أغيب في لألاء زرقتها ، أرى
رسما يُبين بريقه الإخفاء
و أجيئ كفّا نحوها ممدودة 
ترسو فيهتف خلفها البشراء
كانت و كنت و مثلما رُمتُ ارتمتْ
يا كشفَ داءٍ ما له ادواء 
بشرى الحروف اذا حواها وحيها 
و تنزّلتْ بمعينها الانواء 
و اعود يا سهو الدوائر نغمة
تشدو على نغماتها الاجواء
قولي لهم قد كان يشربني هوى
اذ ليله سُكرٌ يشي و بكاء 
كنت انتشاء الزهو في ضحكاته
كنت الصّدوقة و المحيط عداء
عشرون عاما يا لواعج حرقتي
يسبي المرايا لو حكيت حياء 
مالي اذا غنيت فاضت عبرتي
و حنَت على نغماتيَ الارزاء
عشرون عاما يا عوالم غربتي
و الليل رعبٌ و الصباح جفاء
عشرون عاما قرحة المعنى اكتوتْ
و تمايلت بدروبيَ الاهواء
خلت المدى لونا يُفتّت فحمه
حتى استوى في عرفيَ الاكفاء
عشرون عاما هل ترى بحر الهوى
غالتْ شواطئ حلمه الاصداء
كنت الغريبة يا اراجيح الصبا
يا دمع توت باعه الابناء
رتّبت أخيلتي فما اتّسق المنى
حتى الخيال أصابه الإعياء
عشرون عاما يا “سواني” الحلم هل 
وجع الحروف له هنا إرساء
لملمْ شتات الوعي ليس بشرفتي 
يا ليل إلا سرحة و رجاء 
كل الدواوين التي حبّرتها
ستشعّ من آياتها الاضواء
ما ضاع حرف سار خلف صفاءه
غبش السنين مصيره الإغضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *