تنصيب الأمير فؤاد سُلطاناً على مصر

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 10/10/2017 الساعة : 3:13:04

بقلم أشرف الريس

فى مثل هذا اليوم مُنذُ 100 عام وبالتحديد في 9 أكتوبر 1917م الأمير فؤاد يصبح سلطاناً على مصر وذلك بعد وفاة أخيه السلطان حسين كامل 
ولد فؤاد بن إسماعيل بن إبراهيم باشا بن محمد على باشا بقصر والده الخديوي إسماعيل بالجيزة وكانت والدته "الأميرة فريال هانم" هى الزوجة الثالثة للخديوي.
وعند بلوغه السابعة من عمره ألحقه والده بالمدرسة الخاصة فى قصر عابدين والتي كان قد أنشاها لتعليم أنجاله وأستمر بها ثلاث سنوات وفيها أتقن مبادئ العلوم والتربية العالية.
وبعد عزل والده الخديوى إسماعيل فى عام 1879م صحبه معه إلى المنفى في إيطاليا والتحق بالمدرسة الإعدادية الملكية فى مدينة " تورينو الإيطالية " وأستمر بها حتى أتم دراسته.
ثم أنتقل إلى " تورين الحربية " وحصُلَ على رُتبة ملازم في الجيش الإيطالي وألحق بالفرقة الثالثة عشر مدفعية الميدان! 
إنتقل فاروق بعد ذلك مع والده إلى الأسِتانة بعد شرائه لسراي مُطلة على البوسفور وعُينَ ياوراً فخرياً للسُلطان عبد الحميد الثانى. ثم أنتدب بعد ذلك ليكون مُلحقاً حربياً لسفارة الدولة العُليا في العاصمة النمساوية فيينا. 
عاد إلى مصر سنة 1890م وتولى منصب كبير الياوران في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني وتدرج في المنصب حتى أصبح ياوراً للخديوي وأستمر في هذا المنصب ثلاث سنوات مُتتالية.
كما عنىَ بشؤون الثقافة فرأس اللجنة التي قامت بتأسيس وتنظيم الجامعة المصرية الأهلية "جامعة القاهرة الآن". 
بعد وفاة السُلطان حسين كامل رفض أبنه الأمير كمال الدين حسين أن يخلُفه فاعتلى فؤاد عرش مصر بدلاً منه.. وفى عهده قامت ثورة 1919م وأضطر الإنجليز إلى رفع حمايتهم عن مصر والاعتراف بها مملكة مُستقلة ذات سيادة.. وأعلن فؤاد الاستقلال فى 15 مارس عام 1922م ونصب نفسه ملكاً على مصر.
وفى 13 إبريل 1922م أصدر القانون رقم 25 لسنة 1922م الخاص بوضع نظام لوراثة العرش فى أسرة محمد على. كما تم فى عهده تأليف أول وزارة شعبية برئاسة "سعد باشا زغلول".
توفى في 28 إبريل عام 1936م بقصر القبة ودفن بمسجد الرفاعي في حي الخليفة بالقاهرة.



1933 مشاهدة