• فيس وتويتر
  • سمير زين العابدين يكتب ...."أوهام تجديد الخطاب الديني"

سمير زين العابدين يكتب ...."أوهام تجديد الخطاب الديني"

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 11/10/2017 الساعة : 12:04:17

تجديد الخطاب الديني هو مجرد أوهام وهروب من الواقع بتعبيرات مجوفة, الدين بطبيعته (اي دين) غير قابل للتغيير أو التطور, في حين أن الطبيعة الانسانية متغيرة والكون كله متغير ولا شيء قطعي, ما هو قطعي وراسخ الآن لم يكن كذلك من قبل ولن يكون بعد, والأديان تعتمد علي نصوص ثابتة, وحتي لو نجحنا في تنقيتها (تراثيا) وهذا (مستحيل) سيقودنا ذلك الي التطاحن والعصبية والتطرف بين موافق ورافض, ولدينا منه ما يكفي. 
ويبقي بعد ذلك أيضا نصوص لا تقبل التغير, واذا عمدنا الي تأويلها نكون قد سلكنا نفس الطريق وسيأتي بعدنا من يؤولها بشكل جديد.
بإختصار شديد الحل يكمن في أن يبتعد الدين بنصوصه وتراثه وتأويلاته عن الدولة والحكم, ويبقي كعلاقة رأسية بين الانسان وربه. 
تصميم الحكام علي إظهار تدينهم هو فرع من فروع الإرهاب الفكري وبث الفرقة بين أطياف الشعب, والاستعانة بالدين لإحكام السيطرة.
لا يمكن أن يختلط الثابت بالمتغير, لا يمكن أن يختلط من يتصورون أنهم يملكون الحقيقة المطلقة بعالم لا حقيقة مطلقة فيه. 

143 مشاهدة