• منوعات ومجتمع
  • صلاح رشاد يكتب : حكاية ابن الحنفية مع أبيه وأخويه العظيمين

صلاح رشاد يكتب : حكاية ابن الحنفية مع أبيه وأخويه العظيمين

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 12/10/2017 الساعة : 4:17:10


 

كان محمد بن الحنفية أشهر أبناء الامام علي كرم الله وجهه بعد الحسن والحسين رضي الله عنهما وعن آل البيت أجمعين ، وكان الامام علي وافر الحظ من الذرية فأنجب حوالي 30 منهم 14 ذكرا، وشاع عن محمد  لقب ابن الحنفية لأن أمه كانت امرأة من بني حنيفة .. ورغم أنه كان أصغر كثيرا من أخويه الجليلين المهيبين  الحسن والحسين الا ان أباه كان يقدمه في حروبه ويعرضه للأهوال وكان مثل أبيه في الشجاعة والبأس والفروسية .. لذلك كان معدودا مع من ضرب بهم المثل في الشجاعة ، فقال يوما أحد اصحاب محمد له ان اباك كان يفضل عليك الحسن والحسين لأنه كان يؤخرهما ويقدمك في القتال فقال الابن البار بأبيه والمحب لأخويه العظيمين ، كنت يمين أبي وكان الحسن والحسين عيناه فكان أبي يدافع بيمينه عن عينيه ! رد يدل علي رقي في التربية وعظمة في تقدير منزلة الأب ومكانة الأخوة الكبار .. كان محمد بن الحنفية أيضا له باع طويل في العلم والفقه والزهد والورع وعندما طلب منه مريدوه وأنصاره وكانوا بالآلاف أن يطلب الخلافة أسوة بعبد الملك بن مروان الذي نازع عبد الله بن الزبير عليها وانتزعها منه بعد ذلك بحد السيف وقتله ، رفض ابن الحنفية رفضا قاطعا وقال مقولة خلدها له التاريخ ما أحببت أن يكون لي ملك الدنيا بأسرها ويراق من أجل ذلك دم مسلم واحد .. فسلام الله علي هذه الشجرة المباركة من آل البيت الطيبين الطاهرين . 

 

ابن الحنفية ينقذ عبد الملك بن مروان 

لم تكن أمور الخلافة قد استقرت تماما لعبد الملك بن مروان داهية بني أمية حتي فوجئ برسالة تهديد ووعيد من امبراطور الروم ينذره فيها بأنه سيرسل اليه مائة ألف في البر ومائة الف في البحر وسيحاصره من كل جانب  ، فتحير عبد الملك بماذا يرد علي طاغية الروم ، ثم هداه تفكيره بأرسال خطاب الي الحجاج بن يوسف واليه علي الحجاز في ذلك الوقت وقبل أن يتولي العراق ويصب علي أهلها البلاء والعذاب صبا علي مدار 20 سنة  ، وطلب عبدالملك في رسالته للحجاج أن  يتوعد محمد بن الحنفية ويهده بالويل والثبور وعظائم الأمورثم يأتيه برد بن الحنفية بأقصي سرعة ، ففعل الحجاج ماطلبه عبدالملك دون أبطاء وأرسل  تهديدا لابن الحنفية الذي رد عليه قائلا  ان لله في خلقه 360 نظرة كل يوم أدعو الله ان ينظر الي نظرة يحميني بها منك ،فأرسل الحجاج من فوره الرد الي عبد الملك الذي أرسله بدوره الي امبراطور الروم الذي رد قائلا .. هذا ليس من كلامك وانما من كلام أهل بيت نبيكم .

صفة صلاة بن الزبير

قال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يوما لأبن أبي مليكة  وكان صديقا لابن الزبير صف لي عبد الله بن الزبير ،فقال والله ياأمير المؤمنين لم أر نفسا ركبت بين جنبين مثل نفسه ،كان اذا دخل الي الصلاة خرج من كل شيئ اليها ، وكنا نظنه من طول سجوده وركوه أنه جدار أو ثوب مطروح ، ووالله ياأمير المؤمنين انطلقت قذيفة منجنيق بين لحيته وصدره وهو قائم يصلي، فوالله مااهتز لها ولا شعر بها ولا قطع من أجلها صلاته  ولاتعجل ركوعه.


85 مشاهدة