ثقافة وفنون

استدارات ……………………..شعر :أشرف شبانه

استدارات
أنا الهائمُ بمَلَكُوتِكْ
أنا السابحُ بأفلاكِكْ
قَطعتُ سِنينَ ضَوئيةْ 
أجوبُ دُروبَ مِجَراتِكْ
أدققُ في تفاصيلِكْ 
و أقواسِ انحناءاتِكْ
أنا المُتيمُ باستداراتِكْ
ففي تَكوينِكِ أرىٰ كوني
مع كوني …
العاشقُ كُل حالاتِكْ
أُحِسُكِ دونما وَصفٍ
و أفهمُكِ دونما حَكيٍ 
كمنظارِك و مرآتِكْ
أيا قمراً حين يبتسمُ
و مطراً بزخَمِ زَخاتِكْ 
عذوبةُ حرفي من نهرِكْ
و شِعري من فضاءاتِكْ
بوجهِكِ أشْرقَتْ شَمسي
فنورُ كياني من ذاتِكْ 
في عينيك جنتي تَجَلَّتْ 
فلا عجباً إذا أني …
سُبِيتُ بسحرِ نظراتِكْ 
أنا المدركُ دونما تصريحِكْ
قرأتُ كتابَ ثوراتِكْ
فلا قلقٌ بإعصارِك 
و لا بركانِكِ و فَوراتِكْ
و لا غضبٌ لانفعالاتِكْ
و لا فَرَّاتِكْ و كَرَّاتِكْ 
و لا خوفٌ بانحساراتِكْ
فقط اصْمُدي ، لا تَنكسري 
هلاكي في انكساراتِكْ
أنا المتصالحُ مع زمني
و أنتِ …
مَنْ بالعُمرِ لازَمني
فما بيننا …من عشقٍ 
و من حُبٍ 
و من شدٍ و من جَذبٍ 
ببعدٍ حيناً … 
و حالَ القربِ
بسكنِك و ارتحالاتِكْ
رَضيتُ جميعَ خياراتِكْ 
فلا تنزعجي إذا يوماً
عارضتُ بعضَ قراراتك
بطبعي متمردٌ جداً
فاقبلي عُذري
لطالما عفوتُ … 
قبلَ اعتذاراتِكْ
أقيلي عنكِ أضغاثِكْ 
و كابوسَ عثراتِكْ
حقيقةٌ ها أنا ، حُلمُكْ
و ذخراً لانتصاراتِكْ
تعالي ،
ندمجُ رَوحيّْنا دمجاً
ففيك صُلحي مع كوني
بدوراني في مداراتِكْ

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق