صُروحُ المَجد ............... للشاعر/ جمال الجشي

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 07/11/2017 الساعة : 8:43:17


صُروحُ المَجد
--------------
صُـــروحُ الـمَـجـدِ تَـبـنـيها الـصِّـقالُ
وثـــوبُ الـنَّـصـرِ تَـنـسـجُهُ الـنِّـبـالُ

فَــــلا قِــيــلٌ وَلا قــــالٌ سـتُـعْـلـي
لــنـا شــأْنًـا كَــمـا تُـعْـلي الـفِـعالُ

ولا حَـــــــزمٌ ولا بـــــــأسٌ لـــقَـــومٍ
إذا مـــا اجْــتـالَ أمــرَهُـمُ الـجِـدالُ

وفـــــي الــتَّـفـريـقِ إرهــــاقٌ وذُلٌّ
يَـطـيبُ الـعَـيشُ مــا دامَ الـوِصـالُ

فَـقُـطـعـانُ الــشَّـويِّ تــصُـدُّ ذِئــبًـا
وَيُـقـتـلُ مَـــن بَـــدا مِـنـهُ انـفِـصالُ

لَــنــا فـــي الـنَّـحـلِ آيـــاتٌ ودرسٌ
وَكــيـفَ بَــنَـتْ مَـمـالِـكِهَا الـنِّـمـالُ

شُــمـوخُ الـلَّـيـثِ مَـلَّـكهُ الـبَـراري
وضِـــرغـــامٌ بـــــلا نـــــابٍ غَـــــزالُ

يُـــبَــدِّدُ ثَـــــورةَ الأَمـــــواجِ صَــخــرٌ
وَلــلــتــيَّــارِ تَـــنـــصــاعُ الــــرِّمــــالُ

هَـشـيمًا يَـجْـفأُ الــوادي .. جُـفـاءً
ولا تَــهــتَـزُّ مِــــن سَــيــلٍ جِــبــالُ

سَــديــدُ الــــرَّأْيِ لِـلأَجْـيـالِ فَــخْـرٌ
وإمَّـــعَــةٌ عَـــلــى قَـــــومٍ خَـــبــالُ

أَبِـــيُّ الـنَّـفـسِ يَـنـهَـدُ لــلأَعَـادي
وَيـبـقَـى الـعِـزُّ مــا بَـقـيَ الـنِّـضالُ

دَمُ الأَحــــرارِ مَــدرَجَــةُ الـمَـعـالي
وَلِــلْــنَـهـداءِ تَــنـتِـسـبُ الـــرجــالُ

أَرى يـــــا قَــــومُ لـلـدُنـيـا رَكَــنـتُـمْ
تَــخــاذَلــتُـمْ أَصــابَــكُــمُ الـــوَبـــالُ

وَأَبْـهَـيـتُمْ خُــيـولَ الــحَـربِ حَـتَّـى
بَــلابِــلُ خَـصـمِـكُـمْ قَــــرَّتْ وَبـــالُ

فَــــلا يُــسـتَـلُّ لِـلـهَـيـجاءِ سَــيـفٌ
وَلا الــمَـلـهـوفُ يُــدْرِكُــهُ الــثِّـمـالُ

وَبَــعـضٌ صـــارَ فــي هــرْجٍ ومَــرْجٍ
وجِــبْــلٌ بــــاتَ مَــركَـبـهُ الــضَّـلالُ

لــعَــمـرُاللهِ لَـــــنْ نَــحــيـا كِـــرامًــا
و"أَقْــصــانــا" تُــدنَّــســهُ الـــــرِّذالُ

وأرضُ الــشَّــامِ تـخْـضِـبُـها دِمــــاءٌ
وفَــــي "صَـنـعـاءَ" فَــقـرٌ واقْـتِـتـالُ

"عِراقُ" المَجدِ مِثلُ قَشيبِ نَسْرٍ
سَـــقــاهُ مُــثَــمَّـلًا عَـــــمٌّ وَخــــالُ

"طَـرابُـلْسُ" الإِبــا فــي ظـلِّ قَـهْرٍ
يُـصَـفِّـدهـا مــــنَ الــجُـهّـالِ غَـــالُ

وَفــي "بـورْمـا" يُـحَرَّقُ مُـسْلِموها
عَـلـيْهمُ "بُــوذُ" قَـد صَـالوا وَجـالوا

وَيَــدسُـرُ مُـسـلمًا دَســراً خــؤونٌ
كَــمـثـلِ جـــزورِ تَـذبَـحـهُ الـنِّـصـالُ

مَــتـى تَـسـتَنفِروا جَـيـشًا لُـهـامًا
تَـــعِــجُّ بِـــــهِ الــدُّمــاثِـرُ والـــتِّــلالُ

وَتَـنـتَـصـروا مِــــنَ الأَعــــداءِ طَــــرًّا
ومِـمَّـن عَــن طَـريـقِ الـحَقِّ مـالوا

بُــنـودُ الـعِـزِّ فَــوقَ الـقُـدسِ تَـعـلو
"صــــلاحٌ" عـــادَ أذِّنْ يـــا "بِـــلالُ"

بَـنـي الأَوطـانِ طَـعمُ الـمَجدِ حـلوٌ
وأَمـــجــادُ الأُلـــــى خَــيــرٌ مِــثــالُ



101 مشاهدة