الخشخاش بن سعيد و اكتشاف امريكا

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 14/11/2017 الساعة : 11:11:49

الخشخاش بن سعيد و اكتشاف امريكا



 د. صالح العطوان الحيالي


الخشخاش بن سعيد بن أسود ولد في (بيشاينة، الأندلس) كان بحارًا عربيًا في رتبة أمير البحر. من أشهرِ أمراء البحر الأندلسيين، قام برحلاتِ واكتشف أرضا غير معروفه و رجع منها بالكنوز و الذهب ، حيث يعتبر الخشخاش صاحب أول إشارة لبحار وصل إلى القارة التي تسمى اليوم بالقارةِ الأميركية ، أمير البحر ” الأدميرال” الأندلسيّ لقّب لصولاته وجولاته في البحار بالـ “خشخاش البحري” ومن أشهر رحلاته ، رحلة أبحر فيها بسفينته من “لشبونة” إلى الغرب في بحر الظلمات سنةِ ثمانمائةٍ وخمسين ، وقد اكتشف في هذه الرحلة جزيرة مأهولة بالسكان، أحضر منها الهدايا إلى حاكم الأندلس آنذاك “عبد الرحمن الثاني”، والذي كافأه أيضاً بتعيينه أميرًا للبحرية الإسلامية.
طبقًا لما أورده المؤرخ المسلم أبو الحسن علي ابن الحسين المسعودي (871-957)، فإن خشخاش بن سعيد بن أسود قد أبحر عبر المحيط الأطلسي واكتشف أرضًا غير معروفة من قبل. في كتابه مروج الذهب و جواهر المعادن، كتب المسعودي أن خشخاش بن سعيد بن أسود قد أبحر من مدينة ولبة، داخل هذه المدينة توجد منطقة تسمى بالاتينية (Palos de la Frontera)، ومن هذه المنطقة قام أمير البحر خشخاش بالإبحار منها في سنة 889. وقد عاد خشخاش محملاً بحمولات الكنوز الثمينة وهو نفس الشيء الذي وجده كريستوف كولومبوس، الكثير والكثير من الذهب. طبقًا لبعض العلماء والمؤرخين فإن كولمبوس قد وصل إلى أمريكا بعد الاستعانة بخرائط المسعودي في فترة الحكم الملكي الإسباني، والجدير بالذكر أن كريستوف كولومبوس قد أبحر أول مرة أيضًا من مدينة ولبة.
«وعلى الحد بين البحرين أعني بحر الروم وبحر أوقيانوس المنارة النحاس، والحجارة التي بناها هرقل الجبار، على أعلاها الكتابة والتماثيل مشيرة بأيديها أن لا طريق ورائي لجميع الداخلين إلى ذلك البحر بحر الروم؛ إذ كان بحر لا تجري فيه جارية ولا عمارة فيه، ولا حيوان ناطق يسكنه، ولا يحاط بمقداره، ولا تحدرى غايته، ولا يعلم منتهاه، وهو بحر الظلمات والأخضر والمحيط وقد قيل إن المنارة على غير هذا الزقاق، بل في جزير من جزائر بحر أوقيانوس المحيط وسواحله.وقد ذهب قوم إلى أن هذا البحر أصل ماء سائر البحار، وله أخبار عجيبة قد أتينا على ذكرها في كتابنا أخبار الزمان في أخبار من غرر وخاطر بنفسه في ركوبه، ومن نجا منهم، ومن تلف، وما شاهدوا منه، وما رأوا، وأن منهم رجلا من أهل الأندلس يقال له خشخاش، وكان من فتيان قرطبة وأحداثها فجمع جماعة من أحد اثها، وركب بهم مراكب استعدها في هذا البحر المحيط، فغاب فيه محة ثم انثنى بغنائم واسعة، وخبره مشهور عند أهل الأندلس وبين هذه المنارة المنصوبة» – مروج الذهب للمسعودي
أمير البحرأو الأدميرال
ـــــــــــــــــــــــــــ الأدميرال اليوم هي أعلى الرتب العسكرية والتي تمنح لأعلى وأهم الضباط البحريين ، ويكون الأدميرال القائد المركزي في الاسطول البحريّ دائماً ، وهي رتبة شهيرة في كل الأساطيل البحرية في شتى انحاء العالم ! يعود أصل كلمة أدميرال بالإنجليزية Admiral إلى اللغة الفرنسية بلفظها amiral والتي تعني قائد الأسطول، ولكن أصل هذه الكلمة الفرنسية هو اللفظ العربي لرتبة قائد الأسطول في الحضارة الإسلامية والذي هو “أمير البحر” حيث تم إستخدام هذا التوصيف لقادة أساطيل البحر من المسلمين في الأندلس وصقليّة في فترة العصور الوسطى ، والتي تركت الأثر الأكبر الغائر في الحضارة الأوربية لاحقاً التي نمت على إثرِ التركةِ الإسلامية، إذاً فـ أمير البحر رتبة عسكرية إسلامية غدت بفضل تأثير الحضارة الإسلامية،رتبة عالمية.
النهظة الملاحية في الأندلس
ـــــــــــــــــــــــــ اعتمد الخليفة عبد الرحمن الناصر لدين الله (عبد الرحمن الثالث) على مواهب (حسداي ابن شفروط) الذي كلَّفه بوضع الحجر الأساس للنهضة العلميَّة والملاحيَّة، وكيف استطاع هذا الرجل الذي يجيد اللغات (العربيَّة والعبريَّة والآراميَّة واليونانيَّة واللاتينيَّة) أن يجمع أساتذة الملاحة والجغرافية والفلك في كيان مينائيٍّ موحَّد. فسخَّر مواهبهم كلَّها في توسيع نطاق الرحلات البحريَّة، ورسمَ المسالك البعيدة وثبَّتها في خرائط ملَّونة، اشتملت على أدقِّ التفاصيل. وأشرف (حسداي) بنفسه على ميناء قرطبة حتَّى صارت قرطبة مركزًا كبيرًا قادرًا على استقطاب علماء الملاحة والفلك من كلِّ حدب وصوب. فاستفادت من مواهبهم الجغرافيَّة، ومن تجاربهم العمليَّة في عرض البحر، وكانت قرطبة الينبوعَ الذي استقت منه الموانئ الأندلسيَّة الأخرى فنونها، واستمدَّت منه مقوِّمات نموِّها.
ومن المؤكَّد أنَّ الدولة العربيَّة في الأندلس، كانت تمثِّل بوَّابة النهضة الملاحيَّة، ففي الوقت الذي كانت فيه الموانئ الأوربيَّة تمرُّ بأتعس ظروفها، كانت مرافئ قرطبة أجمل بكثير من مرافئ لند،. وكان الملاَّحون العرب والبربر والأتراك أصحاب الريادة في الفنون الملاحيَّة والعلوم الفلكيَّة.
وجد ملوك الأندلس أنفسهم في أمسِّ الحاجة إلى رعاية المواهب الملاحيَّة وتشجيعها. وكانوا في أمسِّ الحاجة إلى تطوير صناعة السفن بالاتِّجاه الذي يُعزِّز حركة النهوض بالأسطول البحري العربي في حوض البحر الأبيض المتوسِّط، وفي حوض المحيط الأطلسي، فصارت الملاحة شعارًا ورمزًا وأيقونة، حتَّى أنَّ إحدى قرى غرناطة كان اسمها (الملاَّحة)، وإليها ينتسب العالم البارع أبو القاسم محمَّد الغافقي الأندلسي الملاَّحي.
كان البحر بستان الملاَّحين العرب وملعبهم ومؤنسهم ومدرستهم وملاذهم، وكان مقبرتهم الأبديَّة. وما تزال بصماتهم مطبوعةً في ذاكرة الجزر النائية، منقوشة على المسطَّحات البحريَّة مترامية الأطراف، تنتظر مَن يرفع الغطاء عنها، ويفكُّ رموزها، فحقَّقوا مكانة عالميَّة متميَّزة في المهارات الملاحيَّة المُكتسبة بالفطرة، إضافة إلى ما يكتنزون من مواهب طبيعيَّة، وما يحتفظون به من معارف موروثة. 
وتفوَّقوا في هندسة بناء السفن الشراعيَّة. وكانوا أوَّل مَن تعلَّم ركوب الماء. وكانت لهم الريادة في تهذيب الإسطرلاب وتطويره. وابتكروا آلة الكمال (آلة السدس Sextant)، واخترعوا البوصلة المغناطيسيَّة. وهم أوَّل من جزَّأها إلى اثنين وثلاثين جزءًا، وأوَّل مَن استخدم الساعة المائيَّة في الملاحة. ويعود لهم الفضل في رسم الخرائط الملاحيَّة، وتثبيت الملامح الساحليَّة، وتوزيع خطوط العرض والطول.
كان الأندلسيُّون أسياد الملاحة في المحيط الأطلسي بلا مُنازع، وكانت سفنهم من أكثر السفن إثارة للإعجاب، وتُظهر مستوًى عالٍ من المهارة ودِقَّة الصنعة، واستطاعوا أن يبسطوا نفوذهم الملاحي على الجزر التي سنأتي على ذكرها هنا. برع الأندلسيُّون أيضًا في رسم الخرائط الجغرافيَّة، واهتمًّوا بتوضيح المسالك البحريَّة. كانت أشهرها الخارطة التي رسمها الإدريسي. وصنع بجوارها كرة أرضيَّة من الفضَّة. وهو أول من رسم خارطة كاملة للأرض ممّا ساعدهم لإكتشاف العالم الجديد قبل كولومبس.
* أوَّل مَن أكتشف أمريكا
ممَّا لا ريب فيه أنَّ المسلمين والعرب وصلوا إلى السواحل الأمريكيَّة قبل كريستوفر كولومبس بمئات السنين، وأنَّ تسجيل ذلك الاكتشاف باسم كولومبس لا يلغي حقَّ روَّاد الملاحة العربيَّة الذين غامروا بعبور الأطلسي، واستقروا في الأرض الجديدة.
فقد تحدَّث أحمد بن فضل الله العمري في كتابه "مسالك الأبصار في ممالك الأمصار" عن وجود أرض عامرة وديار مسكونة، لكنَّها غير مُعلنة، تقع خلف بحر الظلمات (المحيط الأطلسي). وقد عاش إبن فضل الله قبل كولومبس بقرنين على أقلِّ تقدير.
وتحدَّث المؤرِّخ أبو بكر بن عمر عن ملاَّح عربي آخر، ابن فاروق من غرناطة، أبحر من ميناء قادس (Kadesh) في بداية شهر فبراير/شباط من عام 999، وتوغَّل في بحر الظلمات حتَّى وصل إلى جزر الكناري، ثمَّ واصل مساره في الاتِّجاه الغربي حتَّى وصل إلى جزيرتين نائيتين, هما جزيرة (Capraria)، وجزيرة (Pluitana)، وعاد من رحلته في نهاية مايو/أيَّار من العام نفسه.
وذكر المسعودي في "مروج الذهب" إنَّ الملاَّح العربي خشخاش بن سعيد بن أسود القرطبي، أبحر من الأندلس متوجِّها نحو الغرب في العام الهجري 889 الموافق عام 1484، وقطع بحر الظلمات (الأطلسي)، ووصل بعد عناء ومشقَّة إلى أرض مجهولة. عاد منها محمَّلا بالذهب والغنائم. وقد أشار المسعودي إلى موقع تلك الأرض، وثبَّتها في الخارطة التي رسمها المسعودي نفسه. وكتب عليها عبارة (الأرض المجهولة). وهي في موضع قارة أمريكا.
وتحدَّث الإدريسي أيضًا عن رحلة بحريَّة استكشافيَّة، قام بها مجموعة من الملاَّحين العرب. انطلقوا غربًا من ميناء (دلبة) في الأندلس، واقتحموا المحيط الأطلسي، ثمَّ عادوا بعد أشهر، وراحوا يقصُّون للناس مشاهداتهم المثيرة عن عالم غريب.
وعن الوجود الإسلامي في القارتين الأمريكيتين قبل كولومبوس، تعترف المراكز الملاحيَّة الإسبانيَّة اليوم بأنَّ العرب المنحدرين من أصول مغربيَّة، أبحروا من ميناء (دلبة) الأسباني (بالوس Palos) في منتصف القرن العاشر الميلادي، وعبروا بحر الظلمات (الأطلسي) متَّجهين بسفنهم نحو الغرب، ثمَّ عادوا بعد غياب طويل ليحكوا للناس عن مشاهداتهم في الأرض العجيبة الواقعة غرب المحيط.
وكان الأندلسيُّون يحلمون بالسفر بحرًا إلى تلك الجزر النائية. وهذا ما شجَّع العرب على الفرار بسفنهم بعد سقوط غرناطة عام 1492، والمجازفة بعبور الأطلسي. بحثًا عن الملاذ الآمن وخوفًا من الموت المحتوم الذي كان يطاردهم في الأندلس. واستمرَّت هجرة عرب الأندلس إلى الأرض الجديدة، الأمر الذي دفع ملك إسبانيا إلى إصدار قرار جائر، منع بموجبه تلك الهجرة وحرَّمها على المسلمين.
الوثائق التاريخية علي وصول المسلمين للأمريكتين قبل كولومبس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هنالك العديد من الأدلة والبراهين التي تدل علي وصول المسلمين للأمريكتين قبل كولومبس وباختصار هي :
ذكر المؤرخ و الجغرافي المسلم أبو الحسن علي ابن الحسين المسعودي ( 871-957) في كتابه " مروج الذهب و معادن الجوهر" أنه في عهد الخليفة المسلم في أسبانيا –الأندلس- عبد الله بن محمد ( 888- 912 م ) أبحر بحار مسلم من قرطبة اسمه خشخاش بن سعيد بن أسود من مدينة ولبة (بالوس) عام 889 م ، ثم عبر المحيط الأطلسي حتى وصل إلى أراض غير معروفة (أرض مجهولة) ليعود أخيرا بكنوز عظيمة. و توجد في خريطة المسعودي للعالم منطقة كبيرة وسط بحر الظلمات و الضباب (المحيط الأطلسي) و التي أطلق عليها اسم الأرض المجهولة (الأمريكتان).
ذكر المؤرخ المسلم أبو بكر بن عمر القوطية أنه في عهد الخليفة المسلم هشام الثاني في أسبانيا ( 976-1009م ) قام ابن فروخ و هو بحار مسلم آخر من غرناطة بالإبحار من مدينة قادس الأندلسية في فبراير عام 999 م إلى المحيط الأطلسي، و نزل في جزيرة غاندو (وهي معروفة اليوم بجزر الكناري العظيمة) زائرا الملك غواناريجا، ثم اتجه غربا حيث رأى جزيرتين أطلق على الأولى كابراريا و الثانية بويتانان ثم رجع إلى أسبانيا في مايو عام 999 م .
وفي شباط/فبراير من عام 1988 أقيم في غرناطة في إسبانيا مهرجان كبير بمناسبة مرور خمسة قرون على تسجيل اكتشاف قارَّة أمريكا، تحدَّث فيه علماء التاريخ والجغرافيا عن اعتماد كولومبس على الخرائط الملاحيَّة العربيَّة والإسلاميَّة في عبور الأطلسي، وأكَّدوا على استعانته بالمراجع العربيَّة، وقالوا: إنَّه رجع إلى الكثير من المؤلَّفات العربيَّة التي تُرجمت إلى اللغة الإسبانيَّة آنذاك. 
منها كتاب (مروج الذهب) للمسعودي، وكتاب (نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) للإدريسي الذي رسم مشاهداته على كرة من الفضَّة للملك روجيه الثاني حينما دعاه لزيارة صقلِّية، وكتاب (تقويم البلدان) لعماد الدين إسماعيل أبي الفداء. وأجمع المشاركون في الحفل على أنَّ كولومبس زوَّد سفنه بعدد من الآلات البحريَّة والفلكيَّة عربيَّة الأصل مثل البوصلات العربيَّة والإسطرلابات وآلات الكمال (آلة السُّدس).
رحلة أمير البحر إبن خشخاش 
ــــــــــــــــــــــ يعتبر الخشخاش صاحب أول إشارة لبحار وصل إلى القارة التي تسمى اليوم بالقارةِ الأميركية ، أمير البحر ” الأدميرال” الأندلسيّ لقّب لصولاته وجولاته في البحار بالـ “خشخاش البحري” ومن أشهر رحلاته ، رحلة أبحر فيها بسفينته من “لشبونة” إلى الغرب في بحر الظلمات سنةِ ثمانمائةٍ وخمسين ، وقد اكتشف في هذه الرحلة جزيرة مأهولة بالسكان، أحضر منها الهدايا إلى حاكم الأندلس آنذاك “عبد الرحمن الثاني”، والذي كافأه أيضاً بتعيينه أميرًا للبحرية الإسلامية.
اكتشاف امريكا
ــــــــــــــــ ورد في كتاب مروج الذهب للمسعودي يصف رحلة بن خشخاش وما وصفه :«وعلى الحد بين البحرين أعني بحر الروم وبحر أوقيانوس المنارة النحاس، والحجارة التي بناها هرقل الجبار، على أعلاها الكتابة والتماثيل مشيرة بأيديها أن لا طريق ورائي لجميع الداخلين إلى ذلك البحر بحر الروم؛ إذ كان بحر لا تجري فيه جارية ولا عمارة فيه، ولا حيوان ناطق يسكنه، ولا يحاط بمقداره، ولا تحدرى غايته، ولا يعلم منتهاه، وهو بحر الظلمات والأخضر والمحيط وقد قيل إن المنارة على غير هذا الزقاق، بل في جزير من جزائر بحر أوقيانوس المحيط وسواحله.وقد ذهب قوم إلى أن هذا البحر أصل ماء سائر البحار، وله أخبار عجيبة قد أتينا على ذكرها في كتابنا أخبار الزمان في أخبار من غرر وخاطر بنفسه في ركوبه، ومن نجا منهم، ومن تلف، وما شاهدوا منه، وما رأوا، وأن منهم رجلا من أهل الأندلس يقال له خشخاش، وكان من فتيان قرطبة وأحداثها فجمع جماعة من أحد اثها، وركب بهم مراكب استعدها في هذا البحر المحيط، فغاب فيه محة ثم انثنى بغنائم واسعة، وخبره مشهور عند أهل الأندلس وبين هذه المنارة المنصوبة» – مروج الذهب للمسعودي
طبقًا لما أورده المسعودي (871-957)، فإن خشخاش بن سعيد بن أسود قد أبحر عبر المحيط الأطلسي واكتشف أرضًا غير معروفة من قبل. في كتابه مروج الذهب و جواهر المعادن، كتب المسعودي أن خشخاش بن سعيد بن أسود قد أبحر من مدينة ولبة، داخل هذه المدينة توجد منطقة تسمى بالاتينية (Palos de la Frontera)، ومن هذه المنطقة قام أمير البحر خشخاش بالإبحار منها في سنة 889. وقد عاد خشخاش محملاً بحمولات الكنوز الثمينة وهو نفس الشيء الذي وجده كريستوف كولومبوس، الكثير والكثير من الذهب. طبقًا لبعض العلماء والمؤرخين فإن كولمبوس قد وصل إلى أمريكا بعد الاستعانة بخرائط المسعودي في فترة الحكم الملكي الإسباني، والجدير بالذكر أن كريستوف كولومبوس قد أبحر أول مرة أيضًا من مدينة ولبة.
السرقة الكبرى
ــــــــــــــــ أدركت التجمُّعات الأوربيَّة (العلميَّة والدينيَّة) في القرن الرابع عشر الميلادي أنَّ الخرائط والجداول والمعدَّات الملاحيَّة التي كانت بحوزة العرب والمسلمين هي المفاتيح السحريَّة التي ستفتح لهم أبواب التوسُّع والانتشار في بحار الله الواسعة. وهي التي ستفكُّ شفرة الألغاز الفلكيَّة والحسابيَّة، فولَّدت فكرة الاستيلاء على الإرث الملاحي العربي الإسلامي. وكانت هذه الفكرة الحافزَ الذي شجَّع رجال الكنيسة إلى إقناع الملوك والأمراء في (قشتالة) و (أراغون)، فزحف الملك (فرديناند الثالث) نحو المدن الأندلسيَّة المينائيَّة، وزحف الملك (جايم الأوَّل) على المدن الداخليَّة، فأسقطوا مدن بلنسية وقرطبة ومرسية وأشبيلية، واستولوا على الخرائط والمعدَّات والجداول الملاحيَّة، ووضعوا أيديهم على السفن الكبيرة، وعدوُّها من الغنائم، وغيَّروا أسماءها على الفور.
أصبح الحُكم الإسلامي محصورًا في غرناطة التي استطاعت لمناعتها وحصانة موقعها أن تقاوم الزحف. فوحَّدت مملكة (أراغون) صفوفها مع إيزابيلا ملكة قشتالة في الهجوم الكاسح ضدَّ غرناطة في معركة (لوشة) الكبرى. وكان الفارس العربي موسى بن أبي الغسَّان آخر المدافعين عنها، فشنَّ الملك (فرديناند) معركة (الإيمان المقدَّس) التي سقط فيها موسى بن أبي غسان شهيدًا خارج أسوار غرناطة، واستسلم المسلمون أمام هذا الغزو الجبَّار، وأصبح التراث البحري والعلمي كلَّه بيد (فرديناند) و(إيزابيلا).
كولومبس القاتل و السارق 
ــــــــــــــــــ تذكر المراجع البرتغاليَّة أنَّ كريستوف كولومبس كان يقيم في جزيرة (ماديرا Madeira). وفي عام 1486، أصابت الأعاصير سفينة إسبانيَّة، وأغرقتها في عرض البحر. ولم ينج منها إلاَّ خمسة من بحَّارتها، من ضمنهم ربانها (Alonso Sanchez). وشاءت الظروف أن يلجأ ربَّان السفينة المنكوبة إلى منزل كولومبس وبحوزته سجِّل السفينة وخرائطها الملاحيَّة المُقتبسة من الخرائط العربيَّة التي رسمها الملاَّح خشخاش بن سعيد. كانت تلك الخرائط تغطِّي أهمَّ مسالك المحيط الأطلسي. وتعدُّ من الوثائق السرِّيَّة النادرة. فغدر كولومبس بالربان المفجوع، وقتله وأستحوذ على خرائطه.
غامر كولومبس بعبور الأطلسي مستعينًا بالخرائط الملاحيَّة العربيَّة المسروقة، ومتسلِّحًا بالمفاهيم والمعارف الجغرافيَّة العربيَّة. ويبدو أنَّه كان مؤمنًا بنظريَّة (كرويَّة الأرض) للعالِم الجغرافي الأندلسي "أبو عبد الله البكري". وهي النظريَّة التي قادته لمحاول الوصول نحو الشرق بالسير غربًا. خلافًا لرأي الكنيسة المتشدِّد آنذاك، والقائل بأنَّ الأرض مسطَّحةٌ، وأنَّ الأيمان بكرويَّتها كفرٌ أودى ذات يوم بحياة كوبرنيكس، وعرَّض غاليلو للتعذيب.
وكان كولمبس مدركًا لحسابات العالِم العربي "أبو الفداء" الذي توسَّع في شرح نظريَّة كرويَّة الأرض، وبيَّن اختلاف التوقيتات الزمنيَّة في شروق الكواكب وغروبها من مكان إلى آخر. واستعان أيضًا بتطبيقات خطوط الطول والعرض التي توصَّل إليها أحمد بن محمَّد المقدسي، وتطبيقات البيروني على دوائر العرض بالاعتماد على رصد زوايا النجوم.
بمعنى أنَّ كولومبس اعتمد اعتمادًا كلِّيًا على الخرائط العربيَّة المسروقة، فرسم مسار رحلته الملاحيَّة في حدود الإطار المعرفي الذي وفََّّرته له تلك الخرائط الأندلسيَّة، فتمكَّن من الانطلاق نحو الغرب معتمدًا على أسس واقعيَّة ومنطقيَّة صاغتها العبقريَّة العربيَّة. وكان ثُلث بحَّارته من الملاَّحين العرب.
* خرائط الريس بيري كشفت زيف كولومبس
أذهل الملاَّح التركي (الرئيس برِّي) العالم كلَّه بخارطتين متهالكتين مرسومتين بتسعة ألوان على جلد الغزال للشواطئ الغربيَّة لإفريقيا، والشواطئ الشرقيَّة للأمريكيَّتين، والحدود الشماليَّة لليابسة في القارَّة القطبيَّة الجنوبيَّة (انتارتيكا). قال عنها مدير مركز الأرصاد في (ويستون): "إنَّ خرائط الرئيس برِّي المرسومة عام 1513 صحيحة بدرجة تذهل العقول، لأنَّها تُظهر بوضوح أماكن لم يكتشفها الإنسان في ذلك الزمان. وممَّا يبعث على الحَيرة أنَّه رسم جبال القارة القطبيَّة الجنوبيَّة ووديانها، في حين لم تتوصَّل المراكز الجغرافيَّة المُعاصرة إلى رسمها إلاَّ بعد عام 1952، وذلك بعد أن تسلَّحت بأحدث تقنيات المسح الزلزالي. وممَّا زاد الأمر حَيرة أنَّ الصور التي التقطتها المركبات الفضائيَّة للقارَّة القطبيَّة الجنوبيَّة، جاءت مُطابقة لخرائط الرئيس برِّي."
والشيء نفسه يُقال عن الحدود الشرقيَّة في القارَّتين الأمريكيَّتين التي جاءت مطابقة تمامًا للحدود التي بيَّنتها صور الأقمار الصناعيَّة لتلك السواحل، ممَّا تسبَّب بإحراج علماء الجغرافيا لأنَّ كولومبس لم يصل إلى تلك السواحل، ولم يعرفها أبدًا، ولم تكن لدية القدرة على رسم الخرائط بهذا المستوى المذهل. والحقيقة التي لا بدَّ من الاعتراف بها، هي أنَّ العرب والمسلمين كانوا يصولون ويجولون في تلك السواحل، ويتردَّدون عليها في أوقات غير منتظمة، وأنَّ كولومبس سرق خرائطهم الملاحيَّة، وسلك المسالك التي سلكوها قبله، وأنَّ التراث البحري الأندلسي والعثماني كان الكنزَ الذي تعرِّض للسطو، وهو المفتاح الذي استعملته أوروبَّا في حلِّ شفرة المسالك الملاحيَّة المخيفة.
وقال فرديناند، نجل كولومبس بأنَّ أباه أخبره بوجود قبائل من أصول أفريقيَّة تقطن في الهندوراس. وذلك إلى الشرق من ((Cavinas. وأخبره أيضا: أنَّه وجد في الموقع نفسه قبائل مُسلمة تدعى (Almamy). أو (Al-Imam)، وهذه الرواية لا تحتاج إلى تعليق. ومن المرجَّح أنَّ تلك القبائل تعرضت إلى الإبادة الجماعيَّة.
ويكشف لنا أستاذ اللسانيَّات في جامعة هارفارد. البروفسور (ليو وينر ) في كتابه (أفريقيا واكتشاف أمريكا)، المنشور عام 1920 عن حقائق مثيرة تثبت الوجود العربي الإسلامي في أمريكا قبل كولومبس. وأشار إلى شيوع مفردات عربيَّة كثيرة في لهجات الهنود الحمر. تؤكِّد على وجود صلات عرقيَّة بين القبائل الموريتانيَّة والمغربيَّة من جهة، وقبائل الهنود الحمر من جهة أخرى.
ولم تقف رحلات أمراء البحر الأندلسيين ومن لحقهم من العثمانين عند رحلة الخشخاش حيث أبدعوا جداً في التوصّلِ إلى أماكن عميقة في الأراضي الجديدة وكتبوا أوصافاً دقيقة لأهلها الذين عرفوا لاحقاً بالهنود الحمر، وربما نسهب في ذلك أكثر عند الحديث عن الرحالة المسلمين في فصل نخصصه حول إكتشاف أميركا الذي نُسِبَ لكريستفور كولموبس لاحقاً والذي ماكان إلا على إثر سرقة مخطوطاتِ الأندلسيين بل وبدعمِ من ما نُهِبَ من قصر الحمراء في غرناطة عند سقوطها .
وكان الأندلسيُّون يحلمون بالسفر بحرًا إلى تلك الجزر النائية. وهذا ما شجَّع العرب على الفرار بسفنهم بعد سقوط و تسليم غرناطة بمعاهذة غدر فيها الملكين فرناندو و إزابيلا و أبي عبد الله الصغير عام 1492، والمجازفة بعبور الأطلسي. بحثًا عن الملاذ الآمن وخوفًا من الموت المحتوم الذي كان يطاردهم في الأندلس. واستمرَّت هجرة عرب الأندلس إلى الأرض الجديدة، الأمر الذي دفع ملك إسبانيا إلى إصدار قرار جائر، منع بموجبه تلك الهجرة وحرَّمها على المسلمين.
426 مشاهدة