الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / أخبار العرب / الجيش الإسرائيلي: توافق تام مع السعودية بشأن إيران

الجيش الإسرائيلي: توافق تام مع السعودية بشأن إيران

أجرى رئيس الأركان (الإسرائيلي) غادى إيزنكوت مقابلة حصرية مع موقع “إيلاف” السعودى، أكد فيه على وجود توافق تام مع الرياض لمواجهة إيران، الخطر الفعلى الأكبر فى المنطقة – على حد قوله- معربا عن إستعداد بلاده لتبادل الخبرات والمعلومات الاستخباراتية مع “الدول العربية المعتدلة” بهذا الشأن. مشددا على ضرورة وقف “التوسع الإيراني”.

وأكد رئيس الأركان الإسرائيلي وجود “الكثير من المصالح المشتركة” بين إسرائيل والسعودية، معربا عن استعداد بلاده لمشاركة السعودية بالمعلومات اللازمة “إذا اقتضى الأمر” لوقف الخطر الإيراني، فضلا عن استعدادها إلى “تبادل الخبرات مع الدول العربية المعتدلة، وتبادل المعلومات الاستخباراتية لمواجهة إيران”.

وأعلن إيزنكوت عن وجود “توافق تام بيننا وبين المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بالمحور الإيراني”، مضيفا أن السعودية “لم تكن يوما من الأيام عدوا لنا، أو قاتلتنا أو قاتلناها”.

وأعرب عن تطلعه إلى تشكيل تحالف دولي جديد في المنطقة وخطة استراتيجية “كبيرة وعامة” لمواجهة إيران خلال فترة رئاسة دونالد ترامب. 

كما رأى إيزنكوت أن الولايات المتحدة تعمل على إقامة تحالف لمحاربة “داعش” وتحاول “تقوية ودعم المحور السني المعتدل في المنطقة”، من دون نشر قوات برية. 

وبحسب إيزنكوت فإن إيران “تعمل عن طريق 3 أمور مهمة، أولا البرنامج النووي، ولا توجد أي شكوك بالنسبة لنوايا إيران للحصول على قدرات نووية”، وثانيا إن إيران تسعى إلى “بسط نفوذها في المناطق المختلفة، وتفعيل أذرع تقوم بمهمات مثل حزب الله والحوثي (جماعة أنصار الله) و(حركة) الجهاد الإسلامي”.

وتابع: “وثالثا تحاول إيران تغيير قوانين اللعبة في المنطقة عن طريق نقل الخبرات وبناء مصانع للأسلحة وتزويد الأسلحة المتطورة والأخرى والطائرات المسيرة، وهم يستثمرون أموالا طائلة في الحرب والمليشيات المختلفة”.

وفي رده على سؤال “ماذا تريد طهران” قال إيزنكوت إن المخطط الإيراني يكمن في “السيطرة على الشرق الأوسط بواسطة هلالين شيعيين، الأول من إيران عبر العراق إلى سوريا ولبنان، والثاني، عبر الخليج من البحرين إلى اليمن وحتى البحر الأحمر، وهذا ما يجب منع حدوثه في المنطقة”.

وبخصوص الأزمة السورية، قال إيزنكوت إن إسرائيل تنتهج سياسة “عدم التدخل في الحرب السورية”، نافيا أن تكون بلاده تساند تنظيم “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معه في الجولان.

وقال: “النصرة ومشتقاتها عدو لنا مثل داعش وأكثر من مرة وجهنا لهم ضربات، نحن نساعد القرويين في الجولان من ناحية طبية”.

وأكد أن إسرائيل لن تسمح بـ”التموضع الإيراني في سوريا بشكل عام وبالأخص تمركزهم غرب طريق دمشق-السويداء”.

وعند تطرقه إلى الشأن اللبناني، قال إيزنكوت إن إسرائيل لا تنوي مهاجمة “حزب الله” في لبنان وشن حرب عليه، رغم “محاولات إيرانية قد تؤدي إلى تصعيد، لكنني استبعد ذلك في هذه المرحلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: