فيس وتويتر

مصطفي الفيتوري يكتب …..الإمعان في الضلالة

من قبل الجامعة العربية اليوم سابقة لا مثيل لها الا تسليم ليبيا للمجرمين والقتلة عبر مجلس الأمن عام 2011 ان كان الضلال يومها دمر ليبيا فان الضلال اليوم سيدمر عرب كثيرون. 
من اجل رضى ولي العهد السعودي المسعور والصهاينة يتخد العرب موقفا موحد مع ( بعض التحفظات) الخجولة ضد جارتهم ايران المسلمة. موقفا لم يتخده العرب ايام كانت ايران عصا امريكا الغليظة في المنطقة. للاسف ينسى العرب ان ايران هي الباقية وهي اليوم اللاعب الرئيسي في سوريا والعراق واليمن ولبنان!

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق